أزمة نتائح البحث تشعل معركة بين 'تويتر' و'جوجل'

انتقد موقع التدوينات الصغيرة على الإنترنت "تويتر" يوم الأربعاء خطة شركة خدمات الإنترنت الأمريكية العملاقة جوجل تضمين محتوى شبكة التواصل الاجتماعي التابعة لها، جوجل بلس، في نتائج البحث الذي يجريه المستخدمون عبر محرك البحث جوجل.

وقال الموقع إن هذه الخطوة ستؤدي إلى حذف المواد الموجودة على موقع تويتر من نتائج البحث عمليا لصالح محتوى جوجل بلس.

وذكرت شركة تويتر التي تدير الموقع:" اصبح تويتر مصدرا حيويا للمعلومات الجارية من خلال وجود أكثر من 100 مليون مستخدم يبعثون 250 مليون تدوينة يوميا تغاطي جميع المجالات".

وأضافت الشركة: "يساورنا القلق من نتائج التغييرات التي تعتزمها جوجل حيث سيكون الوصول إلى المعلومات (عبر محرك البحث) أصعب للجميع. نعتقد أن هذا سئ للناس والناشرين والمؤسسات الإخبارية ومستخدمي توتير".

جاءت شكوى تويتر بعد أيام قليلة من إعلان جوجل اعتزامها دمج محتوى شبكة التواصل الاجتماعي جوجل بلس في نتائج محركات البحث بحيث يمكن للمستخدمين رؤية المعلومات ذات الصلة بموضوع البحث والتي يبثها أصدقاء المستخدم والاخرون على قائمة اتصالاته.

أطلقت جوجل على الخاصية الجديدة اسم "سيرش بلس يور وورلد".

ونظرا لعدم وجود اتفاق بين جوجل وكل من تويتر وفيسبوك، لن يظهر محتوى الموقعين ضمن نتائج بحث "سيرش بلس يور وورلد" إلا إذا كان هذا المحتوى متاحا بحيث يمكن الوصول إليه عبر محركات البحث.

وردت جوجل على شكوى تويتر بالقول إن موقع التدوينات الصغيرة رفض تجديد الاتفاقية التي كانت تسمح لجوجل بالوصول إلى محتوى الموقع والتي انتهت في يوليو 2011.

×