'بي ام دبليو' يتصدر مبيعات السيارات الفاخرة

نجح مصنع السيارات الألماني "بي م دبليو" في تصدر لائحة مصنعي السيارات الفاخرة في الولايات المتحدة للعام 2011 بعد ان تقدم على الألماني "مرسيدس بنز" والياباني "ليكسوس" الذي كان يحتفظ بالصدارة منذ 11 عاما لكنه عانى خلال السنة الأخيرة مشاكل كبيرة في الامدادات.

وبحسب أرقام المصنعين النهائية التي نشرت الخميس، ارتفعت مبيعات "بي ام دبليو" بنسبة 12,6% خلال العام 2011 في الولايات المتحدة مع 247907 سيارة متقدمة بفارق بسيط على "مرسيدس" الذي ارتفعت مبيعاته بنسبة 13,3% مع 245231 سيارة.

وتتعارض هذه الأرقام النهائية مع تقديرات مكتب الدراسات المتخصص "أوتوداتا" التي نشرت الأربعاء وأشارت إلى صدارة "مرسيدس".

أما "ليكسوس" وهو شركة تابعة للمصنع الياباني العملاق "تويوتا"، فقد انخفضت مبيعاته خلال العام بنسبة 13% مع 198552 سيارة. وقد عانى المصنع من إنتاج متقطع، ثم من مشاكل في توافر القطع وسط آثار الزلزال الهائل الذي ضرب اليابان في آذار/مارس والفياضانات التي اجتاحت تايلاند.

لكن "ليكسوس" لم يخسر مركز الصدارة جراء هذه الأسباب وحدها، بحسب ما يقول جو فيليبي وهو محلل مختص في السيارات.

ويوضح ردا على أسئلة وكالة فرانس برس أن كل من "مرسيدس" و "بي ام دبليو" استثمرا في سيارات جديدة تستهدف زبائن جدد. وهذا أمر لم يعتمده "ليكسوس". كذلك فإن ازدهار مبيعات المصنع "أودي ساهم بخسارة الياباني لبعض حصصه في السوق.

×