اسبانيا تطالب بنوكها بتجنيب 50 مليار يورو كمخصصات للقروض العقارية الرديئة

قال وزير الإقتصاد في حكومة يمين الوسط التي تولت زمام المسؤولية في اسبانيا قبل أسبوعين "لويس دي غيندوس" في حوار مع صحيفة "فاينانشال تايمز"ان على البنوك تجنيب ما يصل إلى 60 مليار يورو "حوالي 64.5 مليار دولار" كمخصصات للقروض والأصول السيئة، كجزء من جولة جديدة من اصلاح القطاع المالي.

ونوه "غيندوس" إلى ان البنوك يجب ان "تنظف" ميزانياتها دون أن تحمل خزينة الدولة عبئا اضافيا، وهو الأمر الذي يشير بوضوح إلى ان فكرة اعادة تمويل البنوك "السيئة" لم تعد على الطاولة.

وتمثل الخمسين مليار يورو حوالي 4% من الناتج المحلي الإجمالي لإسبانيا، في الوقت الذي توقع فيه بعض المحللين ان تقوم حكومة ان تقوم حكومة "ماريانو راجوي" بتمويل البنوك "السيئة" كما فعلت أيرلندا من أجل استيعاب الأصول البنكية المتعثرة جراء أزمة فقاعة الإسكان عام 2007، وما تلاها من أزمة الديون الأوروبية.

وقد عارضت كبرى المصارف الإسبانية بما فيها مجموعة "بي بي في ايه" المصرفية و بنك "سانتاندر" فكرة "البنك السييء" بحجة أن لديهم القدرة على معالجة مشاكلهم الخاصة، وأن أضعف المقرضين يجب ان يتم استيعابه اذا لزم الأمر عن طريق منافسيه الكبار.