نجاح اليوم الاول من التنزيلات الشتوية في لندن رغم التقشف

اعرب التجار البريطانيون عن ارتياحهم الاثنين في اليوم الاول من تنزيلات الشتاء مشيرين الى تسجيل مستويات قياسية جديدة للمبيعات رغم التقشف والاضراب الذي اثر كثيرا على حركة قطارات الانفاق في العاصمة لندن.

وفي يوم العطلة الذي يلي عيد الميلاد ويعرف ب "بوكسينغ داي" ويشكل بداية موسم التنزيلات قالت سلسلة متاجر سلفريدجز انها سجلت في محلاتها الكبرى في لندن ومانشستر (شمال) وبرمينغهام (وسط) ارتفاعا بنسبة 15 % في المبيعات مقارنة مع المستوى القياسي السابق في 2009.

وقالت المسؤولة سو ويست ان سلسلة المتاجر هذه حطمت المستوى القياسي لاول ساعة من المبيعات موضحة ان "اكسسوارات النساء والحلى شكلت عامل الجذب الرئيسي".

ومع ان مقتل رجل شاب طعنا بسكين في شارع اكسفورد الشهير اضطر متاجر كثيرة على اغلاق ابوابها الا ان الزبائن توافدوا الى العاصمة والى متاجر المدن الاخرى.

وقد وصل المبتاعون الساعون الى صفقات جيدة في وقت مبكر من الصباح كما حصل في مركز "بول رينغ" التجاري في برمينغهام حيث وقف الناس طوابير ضمت الالاف امام متاجر "سلفريدجز" و "نيكست".

واعلن مركز برنت كروس التجاري في شمال غرب لندن الذي كان يقترح تنزيلات تصل احيانا الى 75 % انه سجل مبيعات تصل الى الف جنيه استرليني في الثانية.

وهذا الوضع يسعد التجار الذين سجلوا مبيعات مخيبة لللتوقعات في نوفمبر.

فالظروف لم تكن مؤاتية لكي تسجل التنزيلات نجاحا، فالمستهلكون البريطانيون يعانون من تباطوء الاقتصاد والتضخم وخطة التقشف الحكومية والبطالة.

وكان يخشى التجار في لندن ايضا من تأثير اضراب من 24 ساعة في قطارات الانفاق الاثنين.

وقد اثر الاضراب على عدة خطوط بدرجات متفاوتة.

×