النقد الدولي: الاقتصاد العالمي في خطر

قالت كريتسين لاجارد مديرة صندوق النقد الدولي ان الاقتصاد العالمي مهدد وحثت الاوروبيين على توحيد ارائهم ازاء أزمة الديون التي هزت النظام المالي العالمي.

وكانت لاجارد قد صرحت في نيجيريا الاسبوع الماضي أن توقعات الصندوق لنمو الاقتصاد العالمي بنسبة أربعة بالمئة في 2012 قد يجري تعديلها بالخفض لكنها لم تذكر رقما جديدا.

وصرحت لجريدة جورنال دو ديمانش في مقابلة نشرت يوم الاحد "الاقتصاد العالمي في وضع خطير."

ووصفت أزمة الديون -المستمرة مع اقتراب عام 2012 بعدما هدأت القمة الاوروبية في التاسع من ديسمبر كانون الاول مخاوف الاسواق مؤقتا فحسب- بأنها "ازمة ثقة في الدين العام وفي تماسك النظام المالي."

وأعد قادة الاتحاد الاوروبي مسودة اتفاقية لتعزيز التكامل الاقتصادي في منطقةاليورو ولكن لم يتضح اذا كانت الاتفاقية ستعمل على احتواء أزمة الديون التي كانت بدايتها في اليونان في عام 2009 وتهدد الان فرنسا بل ألمانيا القوة الاقتصادية الكبرى في القارة.

وقالت لاجارد "قمة التاسع من ديسمبر لم تكن مفصلة بشكل كاف بشأن الشروط المالية ومعقدة للغاية بشأن المبادئ الاساسية."

وتابعت "من مصلحة الاوروبيين التحدث بصوت واحد واعلان جدول زمني بسيط ومفصل. ينتظر المستثمرون ذلك. المبادئ العامة لا تكفي لترك انطباع ايجابي

×