البرلمانية المكلفة خفض الدين الاميركي تفشل في التوصل الى اتفاق

اعلنت اللجنة البرلمانية الاميركية، المؤلفة من اعضاء من الحزبين اوكلت اليهم مهمة الاتفاق على خفض العجز العام للبلاد، مساء الاثنين انها فشلت في التوصل الى اتفاق يتيح للولايات المتحدة خفض ديونها بمقدار 1200 مليار دولار.

وقالت السناتورة الديموقراطية باتي موراي والنائب الجمهوري جيب هنسارلينغ في بيان مشترك "لقد خاب املنا بشدة لعدم تمكننا من التوصل الى اتفاق بين الحزبين على خفض العجز العام".

وتضم اللجنة 12 عضوا موزعين مناصفة بين الحزبين اوكلت اليهم مهمة التوصل الى اتفاق على خفض العجز العام الاميركي البالغ حاليا 15 الف مليار دولار، وقد اعطيت مهلة حتى منتصف ليل الاربعاء للخروج بتوصيات بهذا الشأن.

لكن حتى قبل اعلان اخفاقها في التوصل الى اتفاق فان الامر كان جليا ومنتظرا لا سيما بعد الانقسامات الواضحة التي ظهرت بين اعضاء اللجنة حول سبل خفض الدين، ففي حين يقول الديموقراطيون ان خفض العجز يجب ان يتم عبر زيادة الضرائب على الاغنياء يرفض الجمهوريون هذا الامر ويقولون ان الحل الوحيد هو باجراء اقتطاعات كبيرة في البرامج الاجتماعية.

وفي حال عدم التوصل لاتفاق ينص القانون على آلية تدخل حيز التنفيذ بطريقة تلقائية اعتبارا من 2013 لخفض النفقات بمقدار 1200 مليار دولار على مدى عشر سنوات، على ان تتم هذه الاقتطاعات مناصفة بين موازنتي الدفاع والبرامج الاجتماعية.

واضاف البيان انه "رغم عدم قدرتنا على حل خلافاتنا الكبيرة داخل اللجنة، فاننا ننهي المفاوضات مع قناعتنا التامة بان ازمة الديون التي يعاني منها بلدنا يجب حلها ولا يمكننا الانتظار حتى الجيل المقبل لكي يتم ذلك".

وتابع البيان "نبقى واثقين في قدرة الكونغرس على اخذ العبر من عمل هذه اللجنة وايجاد السبيل للتصدي لهذه المسألة بطريقة ترضي الشعب الاميركي واقتصادنا".

×