فيتش: أزمة الثقة الحالية قد تضع الديون الإيطالية على مسار لا يمكن تحمله

حذرت وكالة التصنيف الإئتماني" فيتش" اليوم من أزمة الثقة التي اجتاحت منطقة اليورو ودفعت العائد على السندات الإيطالية إلى مستويات مرتفعة قد تتسبب في وضع الدين العام على مسار لا يمكن تحمله حال استمرارها.

وقالت وكالة التصنيف أيضا ان معدلات الديون الإيطالية التي يحين أجل استحقاقها خلال بقية العام الحالي حتى يناير/كانون الثاني تبدو معتدلة ولا قلق منها تقريبا، لكن في فبراير/شباط سيحين أجل استحقاق سندات متوسطة الأجل بقيمة تزيد عن 36 مليار يورو، بينما تبلغ قيمة الديون المستحقة تقريبا خلال كامل العام القادم 193 مليار يورو.

وهذه الأرقام تعني ضرورة تمكن الحكومة الإيطالية من الوصول بإستمرار إلى أسواق الإئتمان خلال الفترة القادمة، لأنه في حالة عدم تمكنها من الإقتراض بسبب الإرتفاع المتواصل للعائد المطلوب على سنداتها فإن ذلك يعني خفضا لتصنيفها الإئتماني إلى أدنى الدرجات الإستثمارية.

وترى "فيتش" ان هناك فرصة سانحة للحكومة الإيطالية الجديدة للقيام بدور جيد إذا لاقت دعما من الساسة الأوروبيين بجانب التدخل من البنك المركزي الأوروبي لكسر ديناميكية السوق السلبية، والتحول بعوائد السندات إلى مستويات مستدامة.