موديز: فشل لجنة الكونجرس في التوصل لإتفاق بشأن خفض العجز لا يعني خفض تصنيف أمريكا

قالت وكالة "موديز انفستورز" لخدمات المستثمرين اليوم في بيان لها ان فشل لجنة الكونجرس المعنية بالتوصل إلى اتفاق بشأن الحد من عجز الولايات المتحدة لن يكون سببا في فقد تصنيفها الإئتماني المميز عند AAA.

وأشارت "موديز" إلى أنه على الرغم من كون الفشل في التوصل إلى اتفاق سيكون إشارة "أكثر سلبية"، إلا أنه لن يكون عاملا حاسما بالنسبة لخفض التصنيف الائتماني للولايات المتحدة على اعتبار اتفاق أغسطس/آب لرفع سقف الدين يحتوي على خفض للإنفاق التقديري بقيمة 1.2 تريليون دولار سيبدأ بطريقة آلية في يناير/كانون الثاني عام 2013.

وكانت "موديز" قد أكدت تصنيف الولايات المتحدة في أغسطس/آب على الرغم من نظرتها السلبية، والتي غالبا ما تستغرق مدة تراوح بين 12 إلى 18 شهرا من أجل تعديلها أو تغيير التصنيف.

يأتي هذا في الوقت الذي تسعى فيه اللجنة التي تضم الجمهوريين والديمقراطيين من الكونجرس إلى التصويت على بعض التدابير من أجل خفض الديون الأمريكية بحوالي 1.5 تريليون دولار في الثالث والعشرين من نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري.

وكان المشرعون الأمريكيون قد وافقوا في الثاني من أغسطس/ آب على رفع سقف الدين الأمريكي إلى 14.3 تريليون دولار مع الإعداد لخطة بخفض العجز في الميزانية بحوالي 2.4 تريليون دولار خلال عشر سنوات.

يذكر أن "ستاندرد آند بورز" خفضت تصنيف الولايات المتحدة للمرة الأولى في تاريخها إلى AA+ من AAA في الخامس من أغسطس/ آب، في حين أكدت "فيتش" التصنيف مع نظرة مستقرة.

وكانت "فيتش" قد نوهت في السادس عشر من أغسطس/ آب إلى أن فشل اللجنة التشريعية في التوصل إلى اتفاق بشأن خفض العجز بحوالي 1.2 تريليون دولار سيكون سلبيا على التصنيف، وهو يعني إمكانية تخفيضه خلال عامين بنسبة تزيد على 50%.

×