7,8في المئة العجز في ميزانية امريكا

قالت وزارة الخزانة الامريكية اليوم ان العجز في ميزانية الولايات المتحدة بلغ 7.8 في المئة من الناتج المحلي في السنة المالية 2011 التي انتهت في سبتمبر الماضي وهو أقل بقليل من نسبة العجز في السنة المالية السابقة لها (2010).

وعلى الرغم من ان العجز في الناتج المحلي الاجمالي انخفض دون نسبة 9 في المئة في السنة المالية 2010 فقد ارتفع العجز في حد ذاته بنسبة 0.4 في المئة عن العام الماضي ليصل الى 1.3 تريليون دولار في ثاني اكبر فجوة في الميزانية في تاريخ الولايات المتحدة.

واتسعت الفجوة في الميزانية قليلا في السنة المالية 2011 وبقيت فوق مستوى التريليون دولار للعام الثالث على التوالي في وقت تشهد الولايات المتحدة معركة سياسية حول الضرائب والانفاق قبل الانتخابات الرئاسية العام المقبل.

وجاء تقرير الخزانة اليوم بعد اكثر من شهر من مواجهة بشأن سقف ديون الولايات المتحدة اقتربت معها واشنطن من التخلف عن سداد ديونها وأدت الى خفض التصنيف الائتماني المتميز لامريكا الى (ايه ايه ايه).

واتسع العجز في سبتمبر وهو الشهر الأخير من السنة المالية الى 64.57 مليار دولار مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي على الرغم من أنه جاء أقل من توقعات الاقتصاديين.

وقد نجا الاقتصاد الامريكي الذي يعد الاكبر في العالم من أزمة الديون المؤلمة التي تعانيها منطقة اليورو حاليا على الرغم من التدهور في موقف واشنطن المالي الذي اثار موجة غضب بين الامريكيين.

ويرى كثير من الخبراء ان ضعف النمو في الولايات المتحدة وصعوبات سوق العمل يتطلبان حوافز مالية على المدى القريب والسعي الى ضبط الانفاق.
وكان الرئيس باراك أوباما اقترح خطة بتكلفة تصل الى 447 مليار دولار لخلق فرص عمل ولكن تم رفضها من قبل مجلس الشيوخ هذا الاسبوع.
ويسعى الجمهوريون في الكونغرس بجد من اجل خفض شديد في الانفاق لمعالجة العجز في الميزانية.

×