فيتش تخفض التصنيف الائتماني لايطاليا درجة واحدة وتبقي البرتغال تحت المراقبة

خفضت وكالة فيتش الجمعة التصنيف الائتماني لايطاليا درجة واحدة الى "ايه+" بسبب تداعيات ازمة الدين في منطقة اليورو، وابقت بالمقابل تصنيف البرتغال على حاله عند "بي بي بي-" وتحت المراقبة السلبية اقله لغاية نهاية العام.

وقالت الوكالة في بيان انها خفضت تصنيف الديون السيادية لايطاليا درجة واحدة من "ايه ايه-" الى "ايه+"، وارفقت هذا الخفض بتوقعات "سلبية" ما يعني انها قد تعمد في المدى المتوسط الى تكرار الامر وخفض التصنيف الائتماني لروما مجددا.

وبذلك تكون فيتش لحقت بركب وكالتي التصنيف الائتماني العالمتين الاخريين "موديز" و"ستاندرد اند بورز" في خفض درجة روما.

وكانت موديز خفضت التصنيف الائتماني لايطاليا ثلاث درجات الى "ايه2"، في حين خفضته ستاندرد اند بورز درجة واحدة الى "ايه". ولكن يبقى تصنيف فيتش لايطاليا الافضل بين الوكالات الثلاث (بفارق درجة واحدة).

اما في ما خص تصنيف البرتغال فاوضحت الوكالة انها ستأخذ في الحسبان لتقرير ما اذا كانت ستخفض هذا التصنيف ام لا، عوامل عدة هي مدى استجابة البلاد للبرنامج الذي وضعه لها الاتحاد الاوروبي وصندوق النقد الدولي، وموازنتها للعام 2012، ومدى التقدم في مجال الخصخصة، اضافة الى المخاطر التي تواجه القطاع المصرفي البرتغالي، والافاق الاقتصادية والمالية للبلاد على المدى المتوسط.

×