المؤشرات الأمريكية تنهي تعاملات الربع الثالث بأسوأ أداء لها منذ الأزمة العالمية

أنهت المؤشرات الأمريكية تعاملات اليوم على تراجع في ظل استمرار ارتفاع حدة التذبذب الي كانت سمة مميزة للربع الثالث نظرا لبقاء القلق ماثلا من تباطؤ النمو الإقتصادي، حيث شهدت ساعة التداول الأخيرة زيادة في التذبذب والتراجع أيضا .

وأغلق مؤشر "داو جونز" الصناعي على تراجع ناهز 241 نقطة أو 2.15% إلى مستوى 10913 نقطة، في حين واصل سلسلة تراجعه للشهر الخامس على التوالي بنسبة هبوط بلغت 6% خلال سبتمبر/أيلول ، بينما أنهى الربع الثالث على تراجع بنسبة 12% ليكون الأداء الأسوأ له من عام 2009.

أما مؤشر بورصة "ناسداك" فتراجع 2.65% إلى مستوى 2415 نقطة خلال تعاملات اليوم، بينما هبط 6.4% خلال الشهر، وبنسبة 12.9% خلال الربع الثاني في أكبر تراجع فصلي منذ الربع الرابع عام 2008.

وفيما يخص مؤشر "اس اند بي 500" الأوسع نطاقا فتراجع اليوم 2.5% إلى مستوى 1131 نقطة، وفقد 7.2% خلال سبتمبر/أيلول، بينما ناهزت خسائره الفصلية 14.3% لتكون الأسوأ منذ الربع الأخير من عام 2008.

وقد ساهم ارتفاع الدولار في زيادة الضغط على مؤشرات الأسهم خلال تعاملات اليوم حيث ارتفع أمام اليورو بحوالي 1.4% إلى أعلى مستوياته في خمس جلسات قرب مستوى 1.34، في الوقت الذي قاربت فيه مكاسب مؤشر "دولار اندكس" خلال الربع الثالث من 5.8%.

وقد ارتفع الطلب على الدولار مع الين الياباني خلال الفترة الأخيرة تزامنا مع تخارج المستثمرين من الأصول الخطرة، في الوقت الذي تراجع فيه الدولار تقريبا بحوالي 4.4% أمام الين خلال الربع الثالث.

وكان وزير المالية الياباني "جون أزومي" قد حذر اليوم من استمرار ارتفاع الين ، مشيرا في هذا الصدد إلى زيادة الأموال المتاحة للتدخل في سوق العملات للحيلولة دون مزيد من ارتفاع العملة المحلية التي ساهم اضطراب الأسواق وأزمة ديون أوروبا في رفعها بشكل سيضر بالإقتصاد الياباني وخصوصا الصادرات.

هذا وقد تراجعت عقود النفط للخام الأمريكي تسليم نوفمبر/تشرين الثاني إلى أدني اغلاق لها منذ يوليو/تموز عام 2010 مع نهاية تعاملات اليوم عند 79.2 دولار بعد فقد 3.6% أو 2.94 دولار، في حين هبطت 11% خلال سبتمبر/أيلول و17% في الربع الثالث، بينما تراجعت عقود الذهب 11% خلال الشهر وارتفعت 8.5% خلال الربع.

وشهد اليوم صدور بعض البيانات المتباينة، حيث كشفت البيانات النهائية لمسح جامعة ميشيجان الذي تجريه بالإشتراك مع وكالة رويترز عن ارتفاع ثقة المستهلك الأمريكي خلال سبتمبر/أيلول من أدنى مستوياتها في ثلاث سنوات خلال سبتمبر/أيلول.

وفي ذات الوقت أظهرت بيانات أصدرتها وزارة التجارة تباطؤ الإنفاق الإستهلاكي لدى الأمريكيين في أغسطس/آب بعد ان تراجع متوسط الدخل الشخصي خلال نفس الشهر.

حيث هبط الدخل الشخصي بنسبة 0.1% لأول مرة منذ أكتوبر/تشرين الأول عام 2009، في حين تباطأ ارتفاع معدل الإنفاق إلى 0.2% من 0.7% في يوليو/تموز.

من ناحية أخرى أوضحت بيانات مؤشر شيكاغو لمدراء المشتريات ارتفاع قراءته بشكل غير متوقع إلى مستوى 60.4 نقطة في سبتمبر/أيلول من 56.5 نقطة في أغسطس/آب ، في حين كانت توقعات المحللين تشير إلى تراجعها نحو مستوى 55.4 نقطة.

في حين انخفضت اسعار العقود الآجلة للنفط الخام الامريكي أكثر من ثلاثة بالمئة اليوم الجمعة لتختم الربع الثالث للعام على أسوأ أداء منذ الربع الاخير من عام 2008 إذ طغت مخاوف بشأن تباطؤ النمو العالمي على بيانات اقتصادية امريكية ايجابية.
وفي ختام التعامل في بورصة نيويورك التجارية نايمكس انخفض سعر عقود النفط الخام الامريكي الخفيف لتسليم نوفمبر تشرين الثاني عند التسوية 2.94 دولار أو 3.58 في المائة الى 79.20 دولار للبرميل بعد ان تراوح في نطاق من 78.77 دولار 83.23 دولار.
وعلى مستوى الربع الثالث هبط سعر عقود اقرب استحقاق 16.22 دولار او 17 في المئة وهي أكبر خسارة بالنسبة المئوية منذ الربع الرابع لعام 2008 حينما اغلقت الاسعار منخفضة 56.04 دولار او 55.68 في المائة.
وعلى مستوى الشهر هبط سعر عقود اقرب استحقاق 9.61 دولار او 10.82 في المئة وهي أكبر خسارة شهرية منذ مايو آيار 2010 حينما اغلقت الاسعار منخفضة 12.18 دولار او 14.14 في المائة.
وفي لندن انخفض سعر عقود مزيج النفط الخام برنت لتسليم نوفمبر تشرين الثاني عند التسوية 1.19 دولار أو 1.14 بالمئة الى 102.76 دولار للبرميل بعد ان تراوح خلال التعاملات في نطاق من 101.78 دولار إلى 104.91 دولار.
وعلى مستوى الربع الثالث هبط سعر عقود اقرب استحقاق 9.72 دولار او 8.64 في المئة وهي أكبر خسارة بالنسبة المئوية منذ الربع الثاني لعام 2010 حينما اغلقت الاسعار منخفضة 7.69 دولار او 9.3 في المائة.
وعلى مستوى الشهر هبط سعر عقود اقرب استحقاق 12.09 دولار او 10.53 في المئة وهي أكبر خسارة شهرية منذ مايو آيار 2010 حينما اغلقت الاسعار منخفضة 12.79 دولار او 14.63 في المائة.

×