المؤشرات الأوروبية تنهي الربع الثالث بخسائر هي الأعلى منذ 3 أعوام بقيادة البنوك

أنهت المؤشرات الأوروبية اليوم الأخير في تداولات الربع الثالث على تراجع في ظل استمرار التذبذب الشديد في التحرك بسبب القلق المستمر من تداعيات أزمة الديون السيادية على الرغم من حدوث انفراجة إيجابية يوم أمس الخميس بموافقة مجلس النواب الألماني بأغلبية ساحقة لصالح تمرير تعديلات صندوق الإنقاذ الأوروبي، لكن ذلك في المقابل لم يمنع المؤشرات الأوروبية من تحقيق أسوأ خسارة فصلية لها منذ عام 2008.

وقد ضغطت البيانات السلبية الصادرة اليوم على المؤشرات في تحركها، حيث تراجعت مبيعات التجزئة الألمانية بنسبة 2.9% في أغسطس/آب، كما ارتقع التضخم بشكل غير متوقع نحو أعلى مستوياته في 35 شهرا عند 3% في منطقة اليورو خلال بيانات شهر سبتمبر/أيلول الأولية.

وكان مؤشر "فوتسي يورو فريست 300" قد أنهي تعاملات اليوم على تراجع بنسبة 1.6% إلى مستوى 918 نقطة، في حين أنه أنهى تعامرت الربع الثالث على تراجع بنسبة 17.3%.

أما مؤشر "ستوكس يوروب 600" فتراجع اليوم 1.2%إلى مستوى 226 نقطة، بينما خسر 17.1% خلال تعاملات الربع الثلث بأكمله.

وقد تراجع مؤشر "داكس" الألماني 2.45% إلى مستوى 5502 نقطة، بينما هبط "كاك" الفرنسي 1.5% إلى مستوى 2981 نقطة، بينما فقد كل من المؤشرين 25% خلال الشهور الثلاثة الأخيرة.

وفيما يخص مؤشر "فوتسي" البريطاني الذي هبط اليوم بنسبة 1.3% إلى مستوى 5128 نقطة، فقد سجل تراجعا بنسبة 14% خلال الفترة من يوليو/تموز إلى سبتمبر/أيلول.

يشار إلى ان أسهم القطاع المصرفي شهدت خسائر حادة خلال الربع الثالث فسهم "بي ان بي باريبا" الفرنسي تراجع 43.5%، أما سهم "كريدي أجريكول" فتراجع 49%، في حين خسر سهم "سوستيه جنرال" 51% من قيمته السوقية، وتراجع كل من "رويال بنك أوف سكوتلاند" و مجموعة "أونى كريديت" الإيطالية بنسبة 37% و45% على التوالي.

×