"فيتش" : تصنيف اسبانيا عرضة للخفض

قالت وكالة "فيتش" اليوم على لسان رئيسها "دوجلاس رينويك" ان اسبانيا تواجه خطر خفض تصنيفها الإئتماني نظرا للمخاطر المتعلقة بنمو الإقتصاد بالإضافة إلى فشل الحكومات الإقليمية في تحقيق الأهداف المتفق عليها زمنيا لخفض عجز الميزانية.

"المخاطر بالنسبة للتصنيف الإئتماني صارت بشكل واضح على الجانب السلبي، حيث يظل أداء الحكومات الإقليمية ذا أثر ضاغط على الحكومة المركزية من أجل الوصول إلى أهداف العجز المطلوبة".

وكانت وزارة المالية قد ذكرت في الثامن من سبتمبر/أيلول الجاري ان سبعة عشر منطقة تعيش حكما شبه ذاتيا قد سجلت عجزا بنسبة 1.2% في ميزانيتها خلال النصف الأول من العام، في حين ان تلك المناطق تستهدف عجزا بنسبة 1.3% خلال العام الحالي.

وقد أشارت وزيرة المالية "ايلينا سالجادو" في التاسع عشر من أغسطس/آب أن بلوغ مستهدف العجز صار أكثر صعوبة قليلا عما كان عليه قبل ربع بسبب الأسواق الخارجية.

وتتطلع اسبانيا إلى تخفيض عجز ميزانيتها إلى 6% من الناتج الإجمالي المحلي هذا العام انخفاضا من 9.2% عام 2010.

ومن المعلوم ان "فيتش" تحتفظ بنظرة سلبية تجاه تصنيف اسبانيا عند AA+، في الوقت الذي تحتفظ فيه "موديز" بتصنيفها عند Aa2، و"ستاندرد أند بورز" عند AA.

×