ميركل :لا مساعدات جديدة لليونان الا بعد تطبيق خطط تقشفية

جددت المستشارة الألمانية انغيلا ميركل اليوم موقف حكومتها الرافض لتقديم حزمة تالية من المساعدات المالية لليونان دون وفاء اثينا بالشروط التي فرضها الاتحاد الاوروبي عليها والمتمثلة في التزامها بتطبيق الخطط التقشفية التي اتخذتها.

جاء ذلك على لسان المتحدث الرسمي باسم الحكومة الألمانية شتيفن زايبرت الذي أكد ان الحكومة الألمانية "لن تشارك في مثل هذه المغامرات وان الاجابة على اسئلة تتعلق باحتمال افلاس اليونان يجب ان توجه الى المسؤولين اليونانيين".

ونفى زايبرت خلال مؤتمر صحفي هنا اليوم ما تناقلته وسائل اعلامية ألمانية في اليومين الماضيين عن ان حكومة برلين تجهز نفسها لاحتمال انسحاب اليونان من منطقة اليورو.

وعن اقتراحات رئيس (الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري) هورست زيهوفر باستبعاد دول اوروبية على رأسها اليونان من منطقة اليورو اذا اخفقت في سداد ديونها قال زايبرت ان الاتفاقات المبرمة لا تجيز انسحاب طوعي من منطقة اليورو ولا تسمح بطرد دولة معينة من الوحدة النقدية الاوروبية.

وأكد زايبرت ان هدف الحكومة الألمانية واضح جدا وهو المحافظة على استقرار منطقة اليورو بالكامل مشددا على ضرورة رص الصفوف في حكومات الدول الاعضاء في منطقة اليورو من اجل الخروج من ازمة الديون وجعل اقتصادات الدول المتعثرة اكثر قدرة على المنافسة الامر الذي يتطلب قطع طريق طويل وشاق.