مجموعة السبع الكبرى تتفق على رد منسق على تباطؤ الاقتصاد العالمي

اتفق وزراء مالية مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى يوم الجمعة على الرد بشكل منسق على تباطؤ الاقتصاد العالمي لكنهم لم يتفقوا على اجراءات محددة لتهدئة الاسواق التي تئن تحت وطأة تعثر النمو وأزمة ديون اوروبا

وقال بيان اصدرته مجموعة السبع بعد ان اجرى وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية محادثات استمرت لساعات "اجتمعنا في وقت يواجه فيه النمو تحديات جديدة بالاضافة الى العجز في الميزانية والدين السيادي.

نحن ملتزمون برد قوي ومنسق على هذه التحديات.

"نؤكد مجددا اهتمامنا المشترك بنظام مالي دولي قوي ومستقر ودعمنا لاسعار العملات تقررها الاسواق".

ويتعرض وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية لضغوط لتهدئة اكبر ازمة ثقة تجتاح الاسواق المالية منذ ازمة الائتمان العالمية في 2007 و2008 .

لكن مع مواجهة الدول فرادى مشاكل مختلفة فانه لا يوجد حل بعينه مناسب للجميع

وقال وزير المالية الفرنسي فرانسوا باروان في مؤتمر صحفي "علينا ان نتحرر من فكرة انه يوجد حل واحد فقط مناسب للجميع

وقال مسؤول امريكي كبير ان الاجتماع هيمنت عليه ازمة الدين السيادي في اوروبا

وعلى صعيد متصل قال مسؤول امريكي كبير ان وزراء مالية مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى ركزوا بشكل مكثف في اجتماعهم يوم الجمعة على مشاكل الدين السيادي في اوروبا

وقال المسؤول -الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته- ان جميع الوزراء اتفقوا في الرأي على ان اوروبا لديها القدرة على التغلب على هذه الازمة

واضاف ان من المهم ان يظهروا للاسواق ان لديهم القدرات المالية للتغلب على مشاكل الدين

وقال المسؤول الامريكي -الذي كان يتحدث بعد انتهاء الاجتماع في مدينة مرسيليا بجنوب فرنسا- ان الوزراء على دراية كاملة بخطوة الوضع. واضاف انه يمكن للبنك المركزي الاوروبي ان يحتوي أزمة الدين حتى تنشيء الدول الاوروبية الاليات اللازمة لحل المشكلة على المدى الطويل

×