يو اس بي :قرار ترك اليونان منطقة اليورو سيكلفها165مليار يورو

حذر تقرير بحثي لمحللين في بنك "يو بي اس" السويسري من خطورة ترك اليونان أو البرتغال منطقة اليورو، حيث سيكلفها الأمر في النهاية ما يناهز نصف ناتجها الإجمالي المحلي.

لكن التكلفة –بحسب التقرير- ستكون أقل بالنسبة لبلد قوية اقتصاديا بحجم فرنسا او هولندا إذا ما فكرت في العودة إلى عملتها القديمة، حيث أن عليها ان تستعد لخسارة ما يناهز 20% إلى 25% من الناتج الإجمالي المحلي.

وبالمقارنة استنادا إلى الأرقام التي ذكرها التقرير فإن اليونان سوف تخسر 165 مليار دولار من حجم اقتصادها البالغ 330 مليار دولار، في حين ستعاني فرنسا إذا أقدمت على تلك الخطوة من خسارة 660 مليار دولار من 2.65 تريليون دولار تمثل ناتجها القومي.

أما إذا أقدمت ألمانيا التي تعد قاطرة مجموعة اليورو وأهم دولها على الإطلاق على اتخاذ تلك الخطوة فإن ذلك سيكلف كل ألماني كبيرا كان أم صغيرا مبلغا يتراوح بين ستة آلاف إلى ثمانية آلاف يورو خلال العام الأول وهو ما يعادل 20% إلى 25% من الناتج الإجمالي المحلي، انخفاضا إلى مدى يتراوح بين 3500 إلى 4500 يورو في العام الثاني.

يأتي هذا في الوقت الذي لا تزال ترفض فيه المستشارة الألمانية "انجيلا ميركل" فكرة خروج اليونان من المنطقة، حيث سيؤدي إلى تأثير الدومينو السلبي على جميع الدول الأعضاء.

يذكر ان الإقتصادي المعروف "نورييل روبيني" يرى ان تكاليف بقاء بعض الدول في المنطقة مثل اليونان والبرتغال تظل مرتفعة نظرا لأنها مع ايطاليا قد تواجه عقدا من الركود والإضطراب السياسي وهي داخل منطقة اليورو، بينما سيكون تخارجها السريع حاليا قادرا على محو تكلفة ترك عملة اليورو عن طريق تحقيق نمو متسارع في ظل وجود عملة مستقلة.

×