وول ستريت جورنال: ستاندرد اند بورز قابلت مع كبار سوق السندات قبل خفض تصنيف امريكا

أشار تقرير نشرته صحيفة "وول ستريت جورنال" اليوم إلى أن وكالة التصنيف الإئتماني "ستاندرد أند بورز" تقابلت مع مستثمرين كبار في سوق السندات قبل أسابيع من خطوتها التاريخية بخفض التصنيف الإئتماني للولايات المتحدة، حيث تركت هذه المقابلات انطباعا لدى المستثمرين بأن فرصة خفض التصنيف صارت أعلى من ذي قبل.

وكانت "ستاندرد أند بورز" التي قامت في منتصف يوليو/تموز بوضع التصنيف الإئتماني للولايات المتحدة على قائمة المراجعة، في الوقت الذي تشكك فيه البعض من قيامها بتجريد الديون الأمريكية من تصنيفها المميز عند AAA والذي حافظت عليه منذ عام 1941 دون تغيير، في حين أن الوكالة نوهت في بيانها الصحفي يوم الرابع عشر من يوليو/تموز إلى ان هناك احتمالا من اثنين لخفض التصنيف في غضون 90 يوما.

وخلال الأسابيع التالية لذلك قام مسؤولون في "ستاندرد أند بورز" بزيارة الشركات ومكاتب الصناديق الكبرى التي تتعامل في سوق السندات منها "باسيفيك انفستمنت مانجمنت" المعروفة اختصارا بإسم "بيمكو"، و "بلاك روك"، و "تي سي دبليو جروب"، و "ليج ماسون ويسترن أسيت مانجمنت"، وذلك نقلا عن أشخاص إما حضروا الإجتماعات أو اطلعوا عليها بعد ذلك.

وكان رد الفعل المنطقي لدى بعض المستثمرين أنه خالجهم شعور قوي بأن خفض التصنيف السيادي الأمريكي بات وشيكا.

وقد أشار متحدث بإسم "ستاندرد أند بورز" للصحيفة بأن محللي الوكالة على اتصال دائم ومنتظم مع المشاركين في السوق بما في ذلك المنظمين و المستثمرين وكذلك الصحافة بشأن التقييمات والتحليلات التي تقدمها الوكالة.

×