لاجارد: على اوروبا والولايات المتحدة دراسة تحفيز النمو

قالت كريستين لاجارد مديرة صندوق النقد الدولي انه على أوروبا والولايات المتحدة بحث تحفيز النمو الاقتصادي اذا سمحت الاوضاع وذلك لنزع فتيل أزمة ثقة تضر بالاقتصاد العالمي.

وقالت لاجارد لمجلة دير شبيجل الالمانية "بالنظر الى أوروبا نوصي الدول بتعديل برامجها التقشفية... ودراسة اجراءات لدفع النمو.

"اذا أطلقت الولايات المتحدة برنامج تعديل ذي مصداقية على الامد المتوسط فقد تتح الفرصة للتخلي عن الاجراءات التقشفية قصيرة الاجل واستحداث اجراءات لتحفيز النمو.

وأثارت لاجارد ضجة الاسبوع الماضي حينما طالبت صناع السياسة باجبار البنوك الاوروبية على زيادة رأسمالها أو المخاطرة بعرقلة الانتعاش العالمي الهش وأكدت لاجارد هذه المطالب مجددا في المقابلة.

ورفض الساسة الاوروبيون الاسبوع الماضي تلك المطالب التي تتضمن رؤوس أموال جديدة تبلغ 200 مليار يورو (290 مليار دولار) مما يزيد المخاوف من أن صناع السياسة ربما يهونون من شأن حدة أزمة الديون.

وبالنسبة لالمانيا أكبر اقتصاد في أوروبا قالت لاجارد ان أوضاعها المالية تتعافى بصورة طيبة مشيرة الى أن برلين في موقف جيد يمكنها من تحفيز النمو اذا أصابها ركود.

وأضافت "يتوقف الامر برمته على الظروف بالطبع. اذا انهارت الصادرات..أساس الاقتصاد الالماني.. فان الحكومة يمكنها أن تقاوم.

وقالت ردا على سؤال عما اذا كان على ألمانيا أن تحفز الطلب "اذا حفزت ألمانيا الطلب المحلي فان ذلك سيكون جيدا لاقتصاد البلاد ولجيرانها.

×