واشنطن تقاضى 17 بنكا أمريكيا وأوروبيا بسبب الرهن العقارى

رفعت الحكومة الأمريكية دعاوى قضائية تطالب بتعويضات بمليارات الدولارات على أكثر من 17 من أكبر البنوك فى الولايات المتحدة وأوروبا تتعلق بعدم الالتزام بالضمانات الأساسية لتقديم القروض العقارية.

وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية (بى. بى. سى) اليوم السبت أنه يعتقد أن تساهل البنوك الأمريكية والأوروبية فى تقديم قروض عقارية لمشترين دون تقديمهم ضمانات كافية للسداد كان له دور بارز فى تسريع الأزمة المالية العالمية عام 2008. وتم تقديم هذه القروض فى فترة شهدت فيها أسعار المنازل ارتفاعا غير مبرر فى الأسعار ومع بدء نذر الأزمة تخلف المقترضون خاصة ممن فقدوا وظائفهم عن السداد وبدأت الأسعار فى العودة إلى طبيعتها.

وتقول الوكالة الفيدرالية التى تشرف على شركات الرهن العقارى التى ترعاها الحكومة، إن البنوك التى تشملها قائمة الدعوى كان يجب أن تدرك أن الضمانات ليست قوية.

ومن ضمن هذه البنوك "بنك أوف أمريكا"، و"جولد مان ساكس"، و "جى بى مورجان تشاس" فى الولايات المتحدة، وباركليز فى بريطانيا ودويتش بانك فى ألمانيا وسوسيستيه جنرال فى فرنسا.

وأشارت تقديرات إلى أن وكالتى "فانى ماى"، و"فريدى ماك" للرهن العقارى فى الولايات المتحدة خسرتا نحو 30 مليار دولار خلال الأزمة المالية ما اضطر الحكومة للتدخل لإنقاذ المؤسستين من الانهيار.

واتهمت الوكالتان البنوك الكبرى بالمسئولية عن جانب من هذه الخسائر من خلال اتفاقات القروض العقارية السيئة التى أبرمتها.