×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 64

المؤشرات الأمريكية تنهي التعاملات على هبوط بأكثر من 1.5%

أنهت المؤشرات الأمريكية تعاملات اليوم على تراجع وان كانت بوتيرة أقل حدة من هبوط الأمس الذي دفع "داو جونز" الصناعي إلى فقد خلاله 400 نقطة.

وتعيش الأسواق حالة من عدم الإستقرار بسبب توالي صدور التقارير التي خفضت من توقعاتها لنسب نمو الإقتصاد العالمي وكذلك الأمريكي.

حيث توالي صدور تقارير من "ستاندر أند بورز" و "مورجان ستانلي"، و"سيتي جروب" و "جي بي مورجان تشيس" التي خفضت نسب النمو سواء للعام الحالي أو العام القادم مما ضغط على الأسواق.

وقد دفع ذلك المتعاملين إلى التخلص من الأصول الخطرة واللجوء إلى الذهب الذي ارتفع إلى مستوى قياسي جديد فوق 1880 دولار خلال التداولات قبل أن يقفل عند 1853 دولار، في حين ارتفع الين الياباني أمام الدولار إلى أعلى مستوياته منذ الحرب العالمية الثانية.

هذا وقد تراجع مؤشر "داو جونز" الصناعي 1.57% مع نهاية التعاملات إلى مستوى 10817 نقطة، بينما هبط 4% خلال الأسبوع بأكمله.

أما مؤشر بورصة "ناسداك" فقد تراجع 1.6% مع نهاية تعاملات اليوم إلى مستوى 2341 نقطة، في حين خسر 6.6% خلال الأسبوع.

ويبقى مؤشر "اس اند بي 500" الأوسع نطاقا في السوق الأمريكي الذي هبط 1.5% إلى مستوى 1123 نقطة، في الوقت الذي هبط فيه 4.7% خلال الأسبوع.

وكانت المؤشرات الأوروبية قد تراجعت مع نهاية تعاملات اليوم حيث تعرضت إلى الضغط بسبب تراجع القطاع البنكي خصوصا في ألمانيا وبريطانيا اللتان لم تفرضا حظرا على تعاملات البيع على المكشوف.

و تراجعت مجموعة "لويدز" المصرفية البريطانية بنسبة 4.78%، وهبط سهم "دويتشه بنك" بنسبة 2.68%، كما تراجع سهم مجموعة "سانتاندر" بنسبة 3.07%.

أما مؤشر "فوتسي يورو فريست300" فقد أنهى التعاملات متراجعا بنسبة 1.66% إلى مستوى 909 نقطة، حيث يتجه إلى تحقيق أكبر خسارة شهرية له منذ بداية التعامل عليه في عام 1999.

وكان مؤشر "فوتسي" البريطاني قد تراجع 1% مع نهاية تعاملات اليوم، بينما تراجع "داكس" الألماني 2.19%، وهبط "كاك" الفرنسي 1.92%.

×