×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 64

الدولار عند أدنى مستوى له أمام الين منذ الحرب العالمية الثانية والذهب يتجاوز 1880 دولار

تراجع الدولار الأمريكي أمام الين الياباني إلى أدنى مستوى له منذ الحرب العالمية الثانية، على الرغم من التصريحات الأخيرة التي صدرت من وزير المالية "يوشيهيكو نودا" وتعهده بإتخاذ تدابير "جريئة" لمواجهة ارتفاعه نظرا لتأثيره السلبي على الإقتصاد وأرباح الشركات.

وكان الدولار الأمريكي قد هبط أمام الين إلى مستوى 79.95 وهو الأدنى له على الإطلاق منذ الحرب العالمية الثانية متجاوزا بذلك مستواه الأدنى السابق 76.25 المسجل يوم السابع عشر من مارس/آذار الماضي.

بينما ارتفع الدولار أمام الين مقلصا بعض خسائره إلى 76.20 في حوالي الساعة الخامسة وخمسون دقيقة مساءا بتوقيت مكة المكرمة

يشار إلى ان اليابان أعلنت عن تدخلها في سوق العملات يوم الثالث من أغسطس/آب الجاري من أجل كبح جماح الين الذي زادت حالة "عدم اليقين" التي تغلف تحرك الإقتصاد العالمي وخصوصا الأمريكي من الطلب عليه مع الفرنك السويسري تحوطا ضد المخاطر، لكن دون الإشارة إلى حجم هذا التدخل ونوعيته

في حين واصلت عقود الذهب ارتفاعها المحمومة خلال تعاملات اليوم نحو مستوى سعر قياسي جديد فوق 1880 دولار إلى 1881.4 دولار للأوقية بعد إضافة ما يناهز 60 دولار أو أكثر من 3% إلى رصيدها وسط تزايد الطلب عليه تحوطا ضد مخاطر تراجع النمو العالمي.

وبهذا فإن الذهب أضاف لرصيده حتى الآن ما يزيد عن 33% خلال العام الحالي مواصلا بذلك مكاسبه السنوية للعام الحادي عشر على التوالي.

وكان الذهب المتداول بالجنيه الإسترليني، والدولار النيوزيلندي ونظيره الكندي، وبالفرنك السويسري، وراند جنوب أفريقيا قد حقق مستوى سعريا قياسيا جديدا، فضلا عن أن عقود يونيو/حزيران المتداولة في بورصة طوكيو قد بلغت أعلى مستوياتها على الإطلاق.

يشار إلى ان حيازات صناديق التحوط من الذهب بلغت أعلى مستوياتها يوم الثامن من أغسطس/آب عند 2216.8 طنا متريا، في دلالة على الزخم الذي شهده الطلب على المعدن النفيس في ظل القلق الذي يسود الأسواق والتدافع على التخلص من الأصول ذات المخاطر المرتفعة.

×