×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 64

اتفاق على رفع سقف الدين الاميركي بما لا يقل عن 2100 مليار دولار

أفاد مسؤول اميركي قريب من المفاوضات طالبا عدم كشف اسمه ان الاتفاق الذي تم التوصل اليه الاحد يرفع سقف الدين بما لا يقل عن 2100 مليار دولار من اجل "ابعاد الشكوك" التي تحيط بالاقتصاد الاميركي.

وسيسمح هذا الاجراء للخزانة الاميركية بمواصلة مدفوعاتها حتى العام 2013 اي بعد انتخابات تشرين الثاني/نوفمبر 2012.

من جهة أخرى صرح مسؤولون بالبيت الابيض بان تخفيضات الانفاق التي وضعت بموجب اتفاقية جديدة بشأن العجز لن تسري قبل 2013 وان انتهاء التخفيضات الضريبية التي تعود لعهد الرئيس السابق جورج بوش بالنسبة للامريكيين الاثرياء ستحفز اصلاحا ضريبيا واسعا.

وقال مسؤولو البيت الابيض للصحفيين بعد ان حدد الرئيس باراك اوباما الخطوط العريضة للاتفاقية ان اوباما سيستخدم حق النقض (الفيتو) ضد اي تمديد للتخفيضات التي سنت في ظل بوش اذا لم يتم تنفيذ الاصلاح الضريبي.

وتشكل الاتفاقية لجنة من الكونجرس ستبحث الاصلاح الضريبي بالاضافة الى اتخاذ اجراءات اخرى لخفض العجز بحلول نهاية العام الجاري.

- اقتطاعات في النفقات وتشكيل لجنة خاصة

يترافق رفع سقف الدين الفدرالي الاميركي مع اقتطاعات في النفقات على مرحلتين، الاولى بقيمة حوالى الف مليار دولار على عشر سنوات.

ويتم بموجب الاتفاق تشكيل لجنة خاصة تضم عددا متساويا من الاعضاء من الحزبين في الكونغرس تكلف وضع توصيات بحلول عيد الشكر في نهاية تشرين الثاني/نوفمبر لتحديد اقتطاعات اضافية في الانفاق العام الفدرالي بمستوى 1500 مليار دولار على عشر سنوات.

ويتم التصويت على هذه الاقتراحات في مجلسي النواب والشيوخ بحلول 23 كانون الاول/ديسمبر ولا يعود من الممكن بعدها للكونغرس تعديلها.

وهذه المرحلة الثانية ستتضمن اقتطاعات في عدد من قطاعات الانفاق الفدرالي بما فيها بعض البرامج الاجتماعية.

كما ستدرس اللجنة اصلاحا ضريبيا يسمح بتحقيق عائدات اضافية.

 

- انفاق الدفاع

تنص الخطة على اقتطاع 230 مليار دولار من ميزانية الدفاع على عشر سنوات كجزء من المرحلة الاولى من التخفيضات في الانفاق. وقال مسؤول في البيت الابيض ان اوباما طالب بان يحدد نصف الاقتطاعات مبدئيا في ميزانية الدفاع غير انه لم يطرح ذلك رسميا للمرحلة الثانية من الاقتطاعات.

وبلغت ميزانية القوات الاميركية العام الماضي حوالى 700 مليار دولار وهي الاعلى في العالم بفارق كبير غير ان هذا المبلغ سينخفض بالتاكيد مع انسحاب القوات الاميركية من العراق وافغانستان.

واعترض بعض الجمهوريين على اي اقتطاع حاد في ميزانية الدفاع.

 

- الالية الملزمة

في حال تعثر عمل اللجنة الخاصة، تطبق بشكل تلقائي الية ملزمة تفرض اعتبارا من 2013 اقتطاعات بالقيمة ذاتها تتوزع بالتساوي بين النفقات العسكرية والنفقات غير العسكرين باستثناء برنامج ميديكير (ضمان صحي للمسنين) والضمان الاجتماعي بحسب البيت الابيض.

وقد تعثرت المفاوضات في الايام الاخيرة عند هذه النقطة تحديدا.

 

- الضرائب

اعلن باينر ان الاتفاق لا يضم اي زيادة في الضرائب. وابدى الجمهوريون حزما بهذا الشان فيما اعتبر بعض الديموقراطيين ان مثل هذه الزيادة في الدين تتطلب زيادة في مداخيل الدولة.

وقال البيت الابيض انه ما زال في وسع اوباما العمل على زيادة الضرائب على الاكثر ثراء والشركات الكبرى ما سيؤمن حوالى الف مليار دولار من المداخيل للدولة.

وكان سلف اوباما الجمهوري جورج بوش اقر تخفيضات ضريبية للاثرياء في اجراء تنتهي مدته بنهاية 2012.

 

- تعديل الدستور

ينص الاتفاق على ان يصوت الكونغرس بنهاية العام على تعديل للدستور الاميركي يفرض ميزانية متوازنة، وفق اقتراح يطرحه الجمهوريون المحافظون منذ زمن معتبرين ان على البلاد ان تضبط ماليتها.

وفي حال صادق الكونغرس على هذا التعديل، يسمح لاوباما المطالبة بزيادة اضافية في سقف الدين بقيمة 1,5 مليار دولار.

ويرى العديد من الديموقراطيين ان مسالة تعديل الدستور ذريعة لن تجدي في اي ازمة قد تطرأ في المستقبل.

وتعديل الدستور الاميركي عملية شاقة تتطلب اصوات ثلثي كل من مجلسي الكونغرس فضلا عن اقرارها في برلمانات 38 على الاقل من الولايات الخمسين.