×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 64

اوباما يعلن التوصل لاتفاق لانهاء ازمة الديون

أعلن الرئيس الامريكي باراك اوباما يوم الاثنين ان الزعماء الديمقراطيين والجمهوريين توصلوا لاتفاق على خفض العجز الامريكي وتفادي حدوث تخلف عن سداد الديون.

واضاف اوباما ان الاتفاق سيخفض نحو تريليون دولار على مدى عشر سنوات.

وقال الرئيس خلال تصريح في البيت الابيض ان الاتفاق الذي توصل اليه الحزبان ينص على تشكيل لجنة خاصة لخفض الإنفاق الفدرالي، داعيا الكونغرس الى اقراره "في غضون الايام القليلة المقبلة".

وفضلا عن انه ينص على رفع سقف الدين العام، ما يتيح لوزارة الخزانة استئناف الاقتراض بعد الثاني من آب/اغسطس، فان الاتفاق ينص ايضا على خفض الانفاق الفدرالي بمقدار الف مليار دولار وتشكيل لجنة خاصة لخفض الانفاق يكون عدد اعضائها متساويا من كلا الحزبين ومهمتها تحديد اماكن الانفاق التي ستشملها الاقتطاعات بغية توفير الفي مليار دولار اضافية، بحسب المعلومات التي رشحت على امتداد النهار التفاوضي الطويل.

وأوضح أوباما أن تخفيضات الانفاق التي جاءت ضمن اتفاق على زيادة سقف الديون لن تحدث بسرعة جدا بحيث تؤثر على الاقتصاد الامريكي الهش.

وفي بيان مقتضب قال اوباما انه سيطرح رؤية مفصلة خلال الاشهر القليلة المقبلة لاسلوب متوازن لخفض العجز.

من جانبه أعلن مساعد كبير بالكونجرس ان مجلس الشيوخ سيصوت اليوم الاثنين على اتفاقية مقترحة بين الحزبين لزيادة سقف الديون الامريكية وتفادي تخلف محتمل عن سداد الديون.

واضاف المساعد ان هذا الاجراء قد يطرح للنقاش بعد جلسات منفصلة مغلقة بشأنه بالنسبة لاعضاء المجلس من الديمقراطيين والجمهوريين.

وصعدت العقود الآجلة لمؤشر الداو جونز بنحو 150 نقطة في أول رد فعلي على هذه الأنباء.

واشاع الاعلان عن هذا الاتفاق اجواء الارتياح في اسواق المال اذ ان بورصة طوكيو ارتفعت على الاثر بنسبة 1,% خلال التداولات، كما ان الدولار حذا حذوها متجاوزا لبعض الوقت عتبة ال78 ينا للدولار، وذلك مقابل اغلاقة الجمعة عند سعر 76,73 ينا.

وكان زعيم الاكثرية الديموقراطية في مجلس الشيوخ الاميركي هاري ريد قد أعلن مساء الاحد امام المجلس انه تم التوصل الى اتفاق "تاريخي" لرفع سقف الدين العام وتجنيب البلاد حالة التخلف عن السداد.

وقال ريد "يسرني ان يكون زعماء الحزبين تقاربوا لما فيه مصلحة اقتصادنا من اجل التوصل الى اتفاق تاريخي بين الحزبين ينهي هذا المأزق الخطير، والتسوية التي توصلنا اليها مميزة ليس فقط بما انجزته بل بما تمنع حصوله: اول تخلف عن سداد الدين الاميركي".

واضاف "في النهاية تمكن اناس عقلاء من الاتفاق على ما يلي: الولايات المتدة لا يمكنها ان تتحمل مخاطر التخلف عن السداد، ما يهدد بانهيار النظام المالي الاميركي وبكساد عالمي".

×