الرئيس البرازيلي ميشيل تامر

انخفاض الريال البرازيلي بنحو 6% أمام الدولار وتعليق بورصة ساو باولو على خلفية الازمة السياسية

انهارت الأسواق المالية في البرازيل لدى افتتاحها الخميس بعد تقارير عن موافقة الرئيس ميشال تامر على دفع رشى إلى سياسي فاسد، فتراجع الريال بنحو 6% أمام الدولار وعلق التداول في بورصة ساو باولو.

واكدت شركة "سي ام اي" الاستشارية أن الريال تراجع 5,46% فبات سعر صرف الدولار 3,315 مقابل 3,134 ريالات لدى اقفال السوق الاربعاء. في حين تقرر تعليق تداولات البورصة بعد تراجعها 10%. وشكل ذلك انقلابا للاتجاه التصاعدي بعد البدء التدريجي في استعادة ثقة المستثمرين بأكبر اقتصاديات أميركا اللاتينية بعد سنتين من الركود.