صورة بتاريخ 16 سبتمبر 2015 تبدو فيها اسنيمواتي البالغة 13 عاما تعمل في مزرعة لانتاج زيت النخيل في سومطرة باندونيسيا

شركات متعددة الجنسيات تستغل الاطفال في العمل لانتاج زيت النخيل

اظهر تقرير نشرته منظمة العفو الدولية الاربعاء ان شركات متعددة الجنسيات تبيع منتجات اساسية ومستحضرات تجميل تحوي زيت النخيل الذي تشوب انتاجه مخالفات كثيرة تشمل خصوصا تشغيل الاطفال في مواقع زراعية في اندونيسيا.

وأشارت المنظمة غير الحكومية في هذا التقرير الى ان "شركات تغض الطرف عن استغلال عمال في خطوط الانتاج التابعة لها" و"علامات تجارية كبرى تواصل الافادة من ممارسات غير قانونية مؤسفة".

واستندت منظمة العفو الدولية الى تحقيقات اجريت في مشاتل لأشجار نخيل الزيت في اندونيسيا تابعة لمجموعة "ويلمار" السنغافورية العملاقة في مجال انتاج المواد الاولية الزراعية.

ولفتت المنظمة الى ان "شركات كبرى مثل +كولغيت+ و+نستله+ و+يونيليفر+ تطمئن المستهلكين الى ان المنتجات مكونة من +زيت نخيل مستدام+" اي انها غير متأتية من عمليات ازالة الاحراج وتحترم البيئة والسكان المحليين في حين "لا شيء مستداما في زيت النخيل المنتج عن طريق تشغيل اطفال وعبر فرض اعمال قسرية".

ولإعداد تقريرها الذي يحمل عنوان "الفضيحة الكبرى لزيت النخيل: انتهاكات على صعيد العمل من جانب ماركات كبرى"، قالت المنظمة انها التقت 120 عاملا في مشاتل لنخيل الزيت مملوكة لشركتين تابعتين لمجموعة "ويلمار" وثلاثة مزودين لهذه الشركة في منطقتي كاليماتان وسومطرة الاندونيسيتين اللتين تنتجان كميات كبيرة من هذا الزيت النباتي.

ومن بين الانتهاكات المسجلة، تبين ان اطفالا بين سني الثامنة والرابعة عشرة كانوا ينقلون اكياسا تزن بين 12 و25 كيلوغراما ويعملون من دون تجهيزات وقاية في مشاتل تستخدم فيها مبيدات حشرية سامة بحسب منظمة العفو الدولية.

والبعض يتركون المدرسة طوال النهار او خلال فترات منه لمساعدة اهاليهم في المشاتل بحسب المنظمة.

كذلك يتم ارغام نساء على العمل لساعات طويلة تحت تهديد تخفيض رواتبهن وهن يتقاضين مبالغ اقل من الحد الادنى للاجور اذ يجنين دولارين ونصف دولار يوميا فقط في بعض الحالات القصوى بحسب المصدر عينه.

 

×