ركاب امام محطة قطار في نيويورك في 1 يوليو 2016

ارتفاع في شراء هدايا اعياد نهاية السنة عبر الهاتف الذكي

لم تعد الهواتف الذكية هدية تحظى بشعبية بمناسبة اعياد نهاية السنة فقط بل باتت وسيلة يزداد استخدامها لشراء الهدايا ما يزيد من نمو المبيعات الالكترونية المسجل في السنوات الاخيرة.

وقد تعزز هذا الميل مع نتائج عطلة نهاية الاسبوع الطويلة بمناسبة عيد الشكر ما يشكل ذروة المبيعات لاعياد نهاية السنة في الولايات المتحدة بفضل التنزيلات التي تنطلق تقليدا في يوم "الجمعة الاسود" (بلاك فرايدي) في المتاجر العادية قبل ان تنتقل الى المتاجر الالكترونية الاثنين مع "سايبر منداي".

قد دخل "بلاك فرايدي" هذه السنة التاريخ لانها المرة الاولى التي تسجل فيها عائدات زادت عن المليار دولار من المبيعات عبر الانترنت من اجهزة نقالة على ما اكد محللو "ادوب ديجيتال إنسايتس".

وانفق الاميركيون الجمعة 1,2 مليار دولار من هواتفهم الذكية بزيادة نسبتها 33 % مقارنة بالعام الماضي. وقد ساهم ذلك في تجاوز مجموع المبيعات للمرة الاولى عتبة الثلاثة مليارات دولار في يوم واحد (+ 21,6 % في سنة ليصل الى  3,34 مليارات دولار).

ويوم الاثنين اعتبرت شركة "ادوب" عصرا، ان اجمالي النفقات عبر الانترنت يتجه الى مستوى قياسي جديد قدره 3,39 مليارات دولار (+ 10,2 %)  من بينها 1,19 مليار من هواتف ذكية او اجهزة لوحية.

- تغير في طريق التسوق -

وغير انتشار الهواتف الذكية الواسع طريقة التسوق بوضعها حاسوبا صغيرا في تصرف المستهلكين على الدوام على ما قال انوج نايا نائب الرئيس المكلف المبادرات العالمية لدى "باي بال".

وتظهر البيانات التي جمعتها هذه الشركة المتخصصة بالدفع عبر الانترنت ان "الناس يقومون بمشتريات اينما كان وفي كل ساعة من النهار في جلسات من خمس دقائق في الحافلة في طريق العودة الى المنزل".

وكان استطلاع للرأي اجرته الشهر الماضي "باي بال" اظهر ان جيل الالفية هو الاكثر ميلا الى التبضع عبر الاجهزة النقالة وهم يشاهدون التلفزيون (59 %).

الا ان اكثر من ثلث الاميركيين اعربوا عموما عن استعدادهم للقيام بمشتريات عبر الانترنت اثناء جلوسهم على مائدة الطعام في عيد الشكر لعدم تفويت صفقة جيدة (35 %) او من الفراش الزوجي الى جانب شريكهم النائم (34 %). واعرب 22 % منهم كذلك عن استعدادهم للتسوق خلال الجلوس في الحمام.

وسجلت "باي بال" هذه السنة ان ثلث المشتريات تمت عبر اجهزة نقالة في يومي خميس عيد الشكر و"الجمعة الاسود "الذي يليه.

وبحلول العام 2020 ستمثل الاجهزة النقالة حوالى 50 % من المبيعات السنوية عبر الانترنت على ما اكدت شركة ابحاث السوق "اي ماركتر".

وقال يوري فورمسر المحلل في هذه الشركة "ساهمت الشاشات الاكبر وتصاميم افضل للاجهزة النقالة وتبسيط خيارات الدفع في هذا الارتفاع الكبير في المبيعات عبر الهواتف الذكية" التي ستزيد بنسبة 43,2 % هذه السنة لتصل قيمتها الى 116 مليار دولار.

واضاف "نحن في بدايات ثورة التجارة عبر الهواتف الذكية" معولا خصوصا على "تطوير تطبيقات افضل للبحث وانظمة الدفع" لتسريع هذا الميل.

- الطريق طويل -

الا ان المبيعات عبر الاجهزة النقالة لا تزال تشكل جزءا صغيرا جدا من تجارة التجزئة (2,4 % هذه السنة بحسب اي ماركتر) ويأسف غالبية الناشطين في القطاع لأن الكثير من الصفقات "لا ينجز".

وفي دراستها السنوية حول التجارة عبر الاجهزة النقالة نهاية تشرين الاول/اكتوبر، اعتبرت "ادوب" ان 16 % فقط من السلال التي تملا عبر الانترنت من هاتف ذكي تتحول الى طلبيات فعلية وان الشراة ينفقون فقط 120 دولارا بشكل وسطي في مقابل 155 دولارا عبر حاسوب.

وقالت تامارا غافني المحللة لدى "ادوب ديجيتال إنسايتس"، "التجربة ليست الفضلى عبر الاجهزة النقالة ويميل الشراة الى شراء عدد اقل من السلع او يتخلون كليا عن سلتهم".

وهي دعت التجار "الى دفع المستهلكين الى مزيد من المشتريات عبر هواتفهم الذكية" من خلال وسائل التفصيل الشخصي التي توفرها هذه الاجهزة و"ادماج تكنولوجيات بشكل افضل مثل المحفظات النقالة" لجعل الصفقة سهلة اكثر.

 

×