لرئيسان الاميركي باراك اوباما خلال اجتماع مع نظيره الصيني شي جينبينغ على هامش منتدى منظمة التعاون الاقتصادي لآسيا المحيط الهادئ في ليما في 19 نوفمبر 2016

دول آسيا المحيط الهادئ مصممة على مكافحة الحمائية على الرغم من توجهات ترامب

يختتم قادة الدول ال21 الاعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي لآسيا المحيط الهادئ (ابيك) الاحد في ليما قمتهم السنوية بتأكيد معارضتهم "لاي شكل من اشكال الحمائية" في مواجهة الحملة المعادية للعولمة التي اعلنها الرئيس الاميركي المنتخب دونالد ترامب.

وسيتبنى قادة دول المنظمة في ختام قمتهم التي افتتحت الجمعة في العاصمة البيروفية اعلانا يؤكدون فيه حرص البلدان على ضفتي المحيط الهادئ على مواصلة التكامل الاقتصادي بينها عبر رفع الحواجز التجارية.

ويؤكد القادة في مسودة البيان الختامي الذي حصلت وكالة فرانس برس على نسخة منه التزامهم "المحافظة على اسواقنا المفتوحة ومكافحة كل شكل من اشكال الحمائية" التي لن تؤدي برأيهم سوى الى اضعاف المبادلات التجارية "وابطاء التقدم في تعافي الاقتصاد الدولي".

كما يتعهدون عدم خفض قيمة عملاتهم "لغايات تنافسية" والعمل على اقامة منطقة للتبادل الحر متكاملة على الامد الطويل.

وقبل جلستهم الختامية بعد ظهر الاحد، سيلتقون مع مديرة صندوق النقد الدولي كريستين لاغارد للبحث في تحديات الاقتصاد العالمي.

من جهة، اخرى سيختتم الرئيس الاميركي المنتهية ولايته باراك اوباما في ليما آخر رحلة رسمية الى الخارج في ختام ولايته الرئاسية، بعقد مؤتمر صحافي عند الساعة 18,00 (23,00 ت غ).

وتشكل دول منظمة التعاون الاقتصادي لآسيا المحيط الهادئ ستين بالمئة من التجارة العالمية واربعين بالمئة من سكان العالم. 

 

×