يواجه عدد من كبرى المصارف الروسية عملية قرصنة واسعة تنفذ انطلاقا من الاف الكمبيوترات المقرصنة في اكثر من 30 بلدا منذ الثلاثاء

عملية قرصنة كبرى تستهدف كبرى مصارف روسيا

يواجه عدد من كبرى المصارف الروسية عملية قرصنة واسعة تنفذ انطلاقا من الاف الكمبيوترات المقرصنة في اكثر من 30 بلدا منذ الثلاثاء، وفق ما افاد الخميس مختبر كاسبرسكي المتخصص في الامن المعلوماتي.

وقال مصرف سبربنك الحكومي وهو اكبر مصارف البلاد انه تعرض للهجوم وتمكن من وقفه دون ان يؤثر على عملياته.

وقال مختبر كاسبرسكي ان الهجمات "معقدة" من نوع "دي دي او اس" (هجمات الحرمان من الخدمة) التي تعطل الموقع عن طريق اغراق الخادم بسيل من البيانات. 

بدأت الهجمات في الساعة 13,00 الثلاثاء وكانت لا تزال مستمرة الخميس. يستمر كل هجوم لساعة في المعدل لكن يمكن ان يطول امده 12 ساعة.

 واستهدفت الهجمات مواقع خمس مؤسسات مالية هي من بين العشر الاوائل في روسيا، وفق كاسبرسكي، عبر ارسال 660 الف طلب في الثانية من شبكة من الكمبيوترات المقرصنة من دون علم اصحابها وعددها 24 الف كمبيوتر في 30 بلدا معظمها في الولايات المتحدة والهند وتايوان واسرائيل.

وردا على سؤال لفرانس برس اكد بنك روسيا المركزي انه لاحظ الهجمات التي تستهدف عددا من كبرى مصارف البلاد ولكنها لم تنجح في منع حصول الزبائن على الخدمات.

وقال ستانيسلاف كوزنتسوف المسؤول في سبربنك ان 68 هجوما مماثلا استهدفت المؤسسة هذه السنة واصفا الهجمات الاخيرة بانها بين الاوسع ولكنها "ليست الاقوى".

وقال كاسبرسكي ان هجمات الحرمان من الخدمة من "الادوات الشائعة لدى القراصنة لمهاجمة الشركات".

تضاعفت الهجمات خلال السنوات الماضية مع اعتماد المصارف الخدمات الالكترونية وكذلك في اطار التوتر الناجم عن الازمة الاوكرانية مع استهداف مواقع الكرملين والبنوك الروسية وكذلك حلف شمال الاطلسي.

وقبل فترة قصيرة، اتهمت السلطات الاميركية قراصنة روس بقرصنة موقع الحزب الديموقراطي خلال حملة الانتخابات الرئاسية.

 

×