شركة الخطوط الجوية التونسية تمنع اجهزة "غالاكسي نوت 7" على رحلاتها

شركة الخطوط الجوية التونسية تمنع اجهزة "غالاكسي نوت 7" على رحلاتها

أعلنت الناقلة الجوية التونسية ("الخطوط التونسية") الخميس منع نقل هواتف "غالاكسي نوت 7" لشركة "سامسونغ" على متن طائراتها مثلما فعلت شركات طيران اخرى عبر العالم.

وأوردت الشركة في بيان "تطبيقا لتوصيات المنظمة الدولية للطيران المدني، تعلم الخطوط التونسية حرفاءها بالمنع البات لنقل الهواتف المحمولة من نوع غالاكسي نوت 7 على متن رحلاتها".

وأفادت ان نقل هذا الهاتف ممنوع سواء في مقصورة الركاب أو ضمن أمتعة المسافرين او البضائع التي يتم شحنها جوا.

ولم توضح الناقلة اسباب المنع إلا ان الكثير من شركات الطيران مثل "لوفتهانزا" الالمانية والخطوط الجوية التركية اتخذت هذا القرار من قبل بسبب احتمال اشتعال بطارية الجهاز.

وبعد شهرين على طرح "غاكلاسي نوت 7" في السوق، اعلنت شركة "سامسونغ" الكورية العملاقة وقف انتاج هذه الاجهزة وبيعها بسبب عيوب من شأنها ان تتسبب بانفجار.

وطلبت "سامسونغ" من اصحاب هذه الاجهزة الوسيطة بين الهاتف الذكي والجهاز اللوحي وقف استخدامها فورا.

والخميس، اعلنت "سامسونغ" ان المشكلة التي تعاني منها هواتف "غاكلاسي نوت 7" قد لا تكون عائدة الى البطارية، واعدة بتحقيق يدرس "كل جوانب الجهاز أكان البطارية او البرمجية والمواد المستخدمة".

وقد اضطرت الشركة الاولى عالميا للهواتف الذكية الى التوقف عن انتاج "غالاكسي نوت 7" بعدما اندلعت النار في عدد من هذه الاجهزة وتسببت بفشل تجاري كبير للمجموعة الكورية الجنوبية التي كان تعول على هذا الجهاز كمنتوج رئيسي.

ومطلع ايلول/سبتمبر اضطرت "سامسونغ" الى سحب 2,5 مليون جهاز "غالاكسي نوت 7" على مستوى عالمي.

وتأثير هذه الازمة كان ليكون محدودا لو ان بعضا من الاجهزة التي وزعت مكان الاجهزة المسحوبة، لم تشتعل هي ايضا ما دفع سامسونغ الى التوقف عن انتاج الجهاز نهائيا.

ووعدت الشركة "بإصلاح شامل" لعملية الانتاج ومراقبة الجودة لتجنب اي ازمة اخرى.

 

×