رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو

الغاء القمة الكندية الاوروبية حول اتفاق التبادل الحر

اعلن مصدر اوروبي الغاء القمة الاوروبية الكندية التي كان يفترض ان تعقد في بروكسل الخميس للتوقيع على اتفاقية التبادل الحر لعدم توصل البلجيكيين الى موقف موحد بشأنها.

وقال المصدر لوكالة فرانس برس "الغيت القمة. لم يتم تحديد موعد جديد في الوقت الحاضر". واضاف ان "المرحلة المقبلة هي ان يكون الاتحاد الاوروبي باكمله قادرا على توقيع الاتفاقية".

 وكان رئيس وزراء كندا جاستن ترودو اعلن في وقت سابق انه ارجأ زيارته لبروكسل.

وقال كاميرون احمد الناطق باسم رئيس الوزراء الكندي في رسالة الكترونية لوكالة فرانس برس مساء الاربعاء ان "وزيرة التجارة (الكندية كريستيا فريلاند) اكدت ان الوفد الكندي لن يذهب" الى القمة بين كندا والاتحاد الاوروبي لتوقيع المعاهدة رسميا.

وكانت بلجيكا اعلنت انها لا تستطيع توقيع معاهدة التبادل الحر الاوروبية الكندية (سيتا) بسبب الرفض المستمر من منطقة والونيا الفرنسية وعدد من قادة المناطق الاخرين لهذا الاتفاق. وتعقد الحكومة الفدرالية البلجيكية وقادة منطقتها الناطقة بالهولندية وبالفرنسية بمن فيهم زعماء منطقة والونيا الجنوبية، جولات جديدة من المحادثات للتوصل الى حل. 

واجتمعت مختلف المناطق والمجموعات البلجيكية صباح الخميس للمرة الرابعة خلال 24 ساعة، مع الحكومة الاتحادية.

وقال رئيس حكومة منطقة والونيا الناطقة بالفرنسية بول مانييت الذي يقود المعارضين للاتفاقية "لدينا نقطتان او ثلاث نقاط لنناقشها ويمكن ان نحقق تقدما بسرعة". واضاف "لكنني اذكر بان ذلك لن يكون سوى الاتفاق البلجيكي الذي سيعرض على شركائنا ال27" الاوروبيين.

وتعني هذه المعاهدة المعروفة باسم "اتفاق الاقتصاد والتجارة الشامل" 500 مليون شخص في السوق الاوروبية المشتركة ونحو 35 مليونا في كندا، لتكون بذلك اكبر اتفاقية في العالم.

وعبر قادة الاتحاد الاوروبي عن ثقتهم في قدرة الحكومة الفدرالية البلجيكية على التغلب على الخلافات بين مناطقها لابرام المعاهدة الذي يتطلب موافقة جماعية من جميع دول الاتحاد الاوروبي ال28.

 

×