تم توقيع الاتفاقية بين توتال وبتروبراس الاثنين في ريو دي جانيرو

توتال تتحالف مع بتروبراس في رهان على طاقات البرازيل

عقدت شركة "توتال" الفرنسية الاثنين تحالفا استراتيجيا مع مجموعة "بتروبراس" البرازيلية، مراهنة على الامكانات الهائلة على صعيد الطاقة والاقتصاد لعملاق اميركا الجنوبية الذي يستعد لاتخاذ تدابير جذرية للخروج من أزمته.

وأوضح رئيس مجلس إدارة الشركة الفرنسية باتريك بويانيه لوكالة فرانس برس "انه اتفاق من نوع جديد، لان الفكرة هي أن نتوصل إلى تطوير أعمالنا مع بتروبراس في البرازيل، ليس فقط في العمليات السابقة للانتاج، أي الاستكشاف، ولكن كذلك في مجالي الغاز والطاقة اللذين تسعى توتال لتطوير نفسها فيهما".

وقالت بتروبراس في بيان "ستقوم المجموعتان بتقييم الفرص في البرازيل والخارج في مجالات ذات الاهتمام المشترك".

وقبل التوقيع بالاحرف الاولى رسميا على بروتوكول الاتفاق في ريو دي جانيرو، التقى بويانيه الرئيس البرازيلي ميشال تامر الذي اكد في خطاب القاه صباحا انه "بعد فترة انكماش مهمة تتخذ الحكومة تدابير لايجاد بيئة مشجعة للاعمال".

وهي رسالة تلقاها رئيس مجلس ادارة توتال بايجابية. وقال "عرفت البرازيل عامين صعبين بسبب اسعار النفط وايضا لاسباب داخلية. لكن هناك دينامية جديدة منفتحة على المصالح الخاصة والعالمية".

واضاف بويانيه "نعلم بان المستقبل لن يكون سهلا. تراجع سعر برميل النفط من 100 الى 50 دولارا وكان اقتصاد البرازيل الاكثر نموا قبل اربع او خمس سنوات لكنه يواجه اليوم صعوبات اكبر. الموارد الرئيسية موجودة فهناك نفط وغاز في البرازيل، انها سوق كبيرة. العالم بحاجة الى النفط ولانتاج النفط يجب الاستثمار".

وقال بيدرو بارنتي رئيس بتروبراس منذ ايار/مايو "يندرج الاتفاق في مرحلة مهمة لتحريك قطاعنا هنا في البرازيل".

- تقاسم المخاطر -

اعلنت بتروبراس مؤخرا خفض استثماراتها ب25% على الفترة الممتدة بين 2017-2021.

وارتفعت اسعار اسهمها الجمعة بعد ان رفعت وكالة موديز للتصنيف الائتماني تصنيفها من بي 3 الى بي 2 اي من "سلبي" الى "مستقر".

واطلقت بتروبراس برنامجا لبيع الاصول لانها ترزح تحت ديون ضخمة نتيجة فضيحة الفساد السياسية-المالية التي تهزها ولتراجع اسعار النفط.

وقال بويانيه "ان رئيس بتروبراس الجديد وضع استراتيجية جديدة تنص على اقامة شراكات مع مجموعات عالمية كبرى. وبما ان ذلك هو هدفنا ايضا نجحنا في عقد لقاء" وتوقع اعلانا اوليا ملموسا "بحلول عيد الميلاد".

واورد بارنتي "ليست العملية مجرد معاملات، انها شراكة نتقاسم فيها المخاطر مع خفض التكاليف وتبادل التكنولوجيات".

- "مشروع ذو قدرة تنافسية عالية" -

وقال بويانيه ايضا "بما ان فرنسا لا تملك نفطا ولا غازا تطورت توتال عبر شراكات كبرى مع مجموعات عالمية. قمنا بذلك في الشرق الاوسط مع ابوظبي وفي افريقيا مع انغولا. وهنا اجتمعنا مع بتروبراس ونتقاسم معها قيما مشتركة في مجال التنقيب".

وثمة شراكة بين المجموعتين في اطار 15 كونسورسيوم للاستثمار والانتاج منها تسعة في البرازيل وستة في دول اخرى.

ومن المشاريع الرئيسية حقل ليبرا الذي يقدر الاحتياطي فيه ما بين 8 و12 مليار برميل نفط.

وخلص بويانيه "ليبرا مشروع ضخم مع حقول نفطية كبرى. سنتمكن من استثمار حقول ليبرا باقل من عشرين دولارا للبرميل، انه بالتالي مشروع ذو قدرة عالية على المنافسة. ونحن نحتاج الى هذا النوع من المشاريع".

 

×