وزير النفط الايراني بيجان زنقنة في فيينا في 2 يونيو 2016

السماح للشركات الايرانية بالمشاركة في تطوير المشاريع النفطية الكبيرة

اعلن وزير النفط الايراني بيجان نمدار زنقنة الاحد انه بات بامكان الشركات الايرانية تقديم عروض لتطوير حقل ازدغان الجنوبي النفطي (غرب) والذي تهتم ايضا بتطويره شركات اجنبية كبيرة.

وكان نائب رئيس شركة النفط الوطنية الايرانية غلام رضا منوشهري اعلن الاربعاء اطلاق عروض "خلال شهرين" لتطوير حقل ازدغان الجنوبي، موضحا ان قيمة المشروع ستناهز "عشرة مليارات دولار ليصل الانتاج في النهاية الى 600 الف برميل من النفط يوميا".

واوضح منوشهري ان وزارة النفط ترغب بمنح مجوعات من الشركات الاجنبية حقوق تطوير كبار الحقول النفطية والغازية، والتي بدورها ستستعين بشركاء ايرانيين. كما ان المشاريع الصغيرة والمتوسطة ستعهد الى شركات ايرانية.

الا ان وزير النفط اوضح الاحد ان مجموعات ايرانية بعضها يرتبط بالحرس الثوري طلبت مهلة لتقديم عروض لتطوير حقل ازدغان الجنوبي الضخم.

ونقل موقع وزارة النفط عن الوزير زنقنة قوله "ان الشركات المرتبطة بقاعدة خاتم الانبياء (تحت سيطرة الحرس الثوري) طلبت مهلة لتقدم عرضا لتطوير حقل ازدغان وقد اعطيناها ثلاثة اشهر".

كما قال الوزير في تصريح نقلته وكالة الانباء الايرانية الرسمية ان "هيئة تنفيذ اوامر الامام الخميني" الرسمية قدمت طلبا مماثلا تمت الموافقة عليه.

وهناك شركات آسيوية تنوي التنافس للفوز بتطوير هذا الحقل النفطي اضافة الى شركة توتال الفرنسية.

وكانت وسائل اعلامية عدة مع عدد من المسؤولين المحافظين انتقدوا قرار وزارة النفط حصر تطوير المشاريع الكبيرة بشركات دولية.

واتهم النائب المحافظ احمد توكلي وزارة النفط بالسعي لاعطاء مشروع تطوير ازدغان لشركة توتال.

وتنشط هيئة تنفيذ اوامر الامام الخميني في كل المجالات الاقتصادية في البلاد خصوصا في مجالات الطاقة. وكان الخميني انشأها في الثمانينات وهي تتبع حاليا للمرشد الاعلى علي خامنئي.

 

×