الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في استديوهات تلفزيون "ار تي" في موسكو

تلفزيون "ار تي" الممول من الكرملين يقول ان بنكا بريطانيا اغلق حساباته

قال تلفزيون "ار تي" الاثنين ان بنك "نات ويست" البريطاني اغلق جميع حساباته في قرار اتخذه من جانب واحد.

وكتبت رئيسة التحرير في التلفزيون مارغريتا سيمونيان في تغريدة "لقد اغلقوا حساباتنا في بريطانيا. اغلقوا جميع حساباتنا". 

وذكرت لاحقا ان البنك لم يمنع وصول التلفزيون الى حساباته وان باستطاعته سحب امواله. وصرحت لوكالة تاس الرسمية للانباء "نعتبر هذا القرار سياسيا تماما". 

وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان انها "ستطالب السلطات البريطانية بتوضيح الامر". 

والمحت الى ان القرار يمكن ان يكون "تم الاتفاق عليه مع الاوساط الرسمية في لندن للقضاء على مصدر اخباري غير مريح للسلطات البريطانية".

وقالت ان هذا "انتهاك خطير لمبادئ حرية التعبير الاساسية". 

وفي بيان الى وكالة فرانس برس، وصف التلفزيون هذه الخطوة بانها "غير مفهومة وتاتي دون انذار". واضاف انها تاتي بعد "اجراءات لا حصر لها" قامت بها بريطانيا واوروبا "لاغلاق او عرقلة عمل ار تي". 

ونشر التلفزيون لاحقا على موقعه رسالة من بنك "نات ويست" يعود تاريخها الى 12 تشرين الاول/اكتوبر جاء فيها انه راجع الترتيبات المصرفية مع التلفزيون "وتوصل الى نتيجة اننا لن نقدم هذه التسهيلات بعد الان". 

ولم يذكر بنك "نات ويست" المملوك لبنك اسكتلندا الملكي، اي سبب لقراره الذي قال انه "نهائي" وغير قابل للنقاش. 

وقال البنك انه سيغلق حسابات التلفزيون الروسي بحلول 12 كانون الاول/ديسمبر. 

وذكر التلفزيون ان الرسالة بعثت الى مكتبه في لندن، مشيرا الى انه يتعامل مع البنك منذ اكثر من عشر سنوات، واصفا الرسالة بانها "غامضة جدا وبريطانية جدا". 

وقالت سيمونيان لموقع "ار بي كاي" المتخصص بالاعمال انه "ليس لديها فكرة" حول سبب اغلاق الحسابات الا انها قالت ان الاجراء ربما يكون مرتبطا ب"اننا نتوقع عقوبات بريطانية واميركية جديدة ضد روسيا (..) ربما يكون الامر مرتبطا بذلك". 

واضافت لتلفزيون "روسيا-24" "لا يوجد اي سبب (لاغلاق الحسابات) عملنا شفاف للغاية وامورنا المالية شفافة للغاية".

واشارت الى ان القرار يشمل بعض الحسابات الشخصية لكبار الموظفين العاملين في بريطانيا. 

ويقدم تلفزيون "ار تي" الذي كان يعرف باسم "روسيا اليوم" الاخبار من وجهة نظر الكرملين، وواجه انتقادات بانه اداة دعائية للرئيس الروسي فلاديمير بوتين". 

والعلاقات بين روسيا وبريطانيا عند ادنى مستوياتها منذ الحرب الباردة بسبب الازمة في اوكرانيا والتدخل العسكري الروسي في سوريا. 

ولم يظهر اي مؤشر على علاقة الحكومة البريطانية بقرار البنك. 

وربطت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زخاروفا بين القرار وبين خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي. وقالت على صفحتها على فيسبوك "يبدو انه بقرارها الخروج من الاتحاد الاوروبي فقد قررت بريطانيا ان تترك في اوروبا جميع التزاماتها بحرية التعبير".

 

×