دعت منظمة الصحة العالمية الثلاثاء الحكومات الى فرض ضرائب على المشروبات المحلاة بهدف مكافحة البدانة في العالم الذي يعاني ثلث سكانه من الوزن الزائد معتبرة أنه من شأن هذا الإجراء تقليص استهلاك هذه المنتجات

منظمة الصحة العالمية تدعو الحكومات الى فرض ضرائب على المشروبات المحلاة

دعت منظمة الصحة العالمية الثلاثاء الحكومات الى فرض ضرائب على المشروبات المحلاة بهدف مكافحة البدانة في العالم الذي يعاني ثلث سكانه من الوزن الزائد، معتبرة أنه من شأن هذا الإجراء تقليص استهلاك هذه المنتجات.

واعتبرت المنظمة في تقرير جديد أن ثمة "ادلة متزايدة" الى ان فرض ضرائب على المشروبات المحلاة "سيؤدي الى تقليص نسبي في معدلات الاستهلاك".

وأوضحت منظمة الصحة العالمية أن زيادة بنسبة 20 % في اسعار هذه المشروبات ستؤدي الى تقليص للاستهلاك بنسبة 20 % كما أن الزيادة بنسبة 50 % ستقلص الاستهلاك الى النصف.

وأكد مدير قسم الوقاية من الامراض غير المعدية في منظمة الصحة العالمية دوغلاس بيتشر أنه "في حال فرضت الحكومات ضريبة على منتجات كالمشروبات المحلاة، في امكانها تخفيف معاناة كثيرين وانقاذ ارواح".

وعلى المستوى العالمي، ازداد عدد حالات البدانة بواقع الضعف منذ 1980. وفي 2014، كان اكثر من 1,9 مليار بالغ يعانون الوزن الزائد بينهم اكثر من 600 مليون يعانون البدانة.

وفي 2015، كان 42 مليون طفل دون سن الخامسة يعانون الوزن الزائد او البدانة.

وفي الوقت عينه، ازداد عدد الاشخاص البالغين المصابين بالسكري بشكل كبير في العالم خلال 35 عاما ليرتفع من 108 ملايين في 1980 الى 422 مليونا في 2014، وفق التقرير الاجمالي الاول الصادر عن منظمة الصحة العالمية في نيسان/ابريل.

وفي 2012، ادى السكري الى مقتل 1,5 مليون شخص حول العالم يضاف اليهم 2,2 مليون وفاة بسبب امراض متصلة بالسكري، ما يرفع العدد الاجمالي للوفيات الى 3,7 ملايين.

هذا التقرير الجديد جاء نتيجة اجتماع العام الماضي مع خبراء ضريبيين طلبت منهم منظمة الصحة العالمية درس دور السياسات الضريبية في تقليص مستويات الاصابة بالسكري.

وفي المكسيك مثلا، انعكست الضريبة التي فرضتها السلطات سنة 2014 على المشروبات المحلاة ارتفاعا بنسبة 10 % في الاسعار في حين تراجع الاستهلاك بنسبة 6 %.

واعتبر التقرير أن "السياسات الضريبية يجب ان تستهدف الاطعمة والمشروبات التي تتوافر لها بدائل صحية اكثر".

وكانت منظمة الصحة العالمية اوصت منذ زمن طويل بعدم تخطي السكريات نسبة 10 % من الاستهلاك اليومي للطاقة للفرد، غير ان توصياتها الجديدة باتت تدعو الى تقليص هذه النسبة الى ما دون 5 %.

هذا الاستهلاك يمثل 25 غراما او ما يوازي ست ملاعق صغيرة من السكر يوميا، في حين تحوي عبوة من المشروبات الغازية على كمية توازي عشر ملاعق صغيرة من السكر.

كذلك اعتبر التقرير الصادر الثلاثاء ان دعم استهلاك الفواكه والخضر لتقليص السعر بنسبة تراوح بين  10 % و30 % له أثر مشابه في تحسين العادات الغذائية.