هددت اكبر نقابة هولندية للعمال بمقاضاة الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) لفشله في وقف الانتهاكات المزعومة لحقوق العمال في قطر التي تستضيف كأس العالم عام 2022

نقابة هولندية تريد مقاضاة الفيفا بسبب حقوق العمال في قطر

هددت اكبر نقابة هولندية للعمال بمقاضاة الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) لفشله في وقف الانتهاكات المزعومة لحقوق العمال في قطر التي تستضيف كأس العالم عام 2022.

واوضحت "اف ان في بوندغينوتن" في بيان الاثنين "اننا مع عامل من بنغلادش نريد مقاضاة الفيفا في المحكمة للمطالبة بوضع حد للعبودية الحديثة".

ووجهت النقابة استدعاء للفيفا الاثنين للمثول امام القضاء بتأكيدها "امام الفيفا ثلاثة اسابيع للرد على الطلب، وبعد ذلك سيتم رفع قضية في محكمة زيوريخ"، حيث يقع مقر الاتحاد الدولي.

ويأتي الاستدعاء بعد ان اتهمت مجموعات حقوقية قطر بانتهاك حقوق اكثر من 5 الاف عامل يعملون في بناء المرافق التي ستستضيف كأس العالم 2022.

وفي اذار/مارس الماضي، نشرت منظمة العفو الدولية تقريرا قالت فيه انه تم الكذب بشأن رواتب العمال في استاد خليفة الدولي، ومعظمهم من بنغلادش والهند ونيبال،  لانهم لم يتقاضوا اجورهم لاشهر وكانوا يقيمون في مساكن بائسة، وادعت المنظمة ان الامر وصل الى العمل القسري.

واحد هؤلاء العمال هو نديم شريفل علم (31 عاما)، الذي ينتمي الى الفرع الدولي لنقابة العمال الهولندية "اف ان بي".

وقالت النقابة انه "تم استدراج علم الى قطر بقصة جميلة (عن العمل في قطر) وانه دفع مبلغ 3976 يورو (4400 دولار) لشركة توظيف".

وتابعت "في المقابل، كان يتعين عليه العمل في افراغ السفن لعام ونصف العام كعبد معاصر، والعيش بظروف مروعة مع الالاف في مخيم بني خصيصا لذلك، وتعين عليه ايضا تسليم جواز سفره".

وفي استدعاء من 127 صفحة، اكدت النقابة الهولندية انه اضافة الى قصة علم، فانها ستلجأ للقضاء باسم "الالاف من العمال المهاجرين الذكور الذي يعملون في ظروف تعيسة".

وطلبت النقابة من الفيفا ايضا "تحمل مسؤولياته وانهاء استغلال العمال في قطر، لانه يمتلك بطولة كأس العالم"، وتريد من الاتحاد الدولي ايضا "تعزيز حقوق العمال المتعلقة بكأس العالم"، ودفع تعويض الى علم بقيمة 10 الاف يورو.

وتعتبر المعاملة السيئة لعمال البناء من القضايا الرئيسية التي تواجهها قطر منذ القرار المثير للجدل بمنحها حق استضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم.

وتصر قطر، التي استجابت للانتقادات وتعهدت في 2014 بتحسين اوضاع العمال، على ان تقرير منظمة العفو الدولية يرسم "صورة مضللة".

واكد الفيفا الاثنين انه تلقى الرسالة، لكنه اكد انه "لم يتلق من قبل المحكمة اي طلب يتعلق بهذه المسألة".

وكان رئيس الفيفا الجديد السويسري جاني إنفانتينو اعلن في نيسان/ابريل الماضي، انه سينشىء هيئة لمراقبة ظروف العمال في قطر.