صورة ارشيفية

تراجع عدد الزوار الاجانب لتركيا 38% بعد ان ضرب الانقلاب القطاع السياحي

تراجع عدد الزوار الاجانب لتركيا نسبة 38% في آب/اغسطس مع تأثر القطاع السياحي جراء الانقلاب الفاشل في تموز/يوليو والقلق ازاء الاوضاع الامنية بعد الاعتداءات التي شهدتها البلاد، حسب ما اظهرت احصاءات الخميس.

والارقام هي الاولى التي تكشف عدد الزوار خلال شهر بعد الانقلاب الفاشل.

وزار تركيا في آب/اغسطس 3,18 مليون شخص في تراجع نسبته 37,96% مقارنة مع آب/اغسطس 2015 كما ذكرت وزارة السياحة.

وشهد شهر حزيران/يونيو اكبر تراجع مع 40,86% مقارنة مع الفترة ذاتها العام السابق في حين ان عدد السياح في تموز/يوليو انخفض ب36,72%.

وكان القطاع السياحي تضرر اصلا قبل الانقلاب بسبب الاعتداءات هذا العام مع عمليات انتحارية في مطار اسطنبول في حزيران/يونيو اوقعت 47 قتيلا نسبت الى تنظيم الدولة الاسلامية.

والشهر الماضي قتل 57 شخصا بينهم 34 طفلا في عملية انتحارية خلال حفل زفاف كردي في مدينة غازي عنتاب. وحملت السلطات التركية مجددا تنظيم الدولة الاسلامية المسؤولية عنها.

وكانت ايرادات القطاع السياحي العام الماصي 35,1 مليار دولار تمثل 4,4% من اجمالي الناتج الداخلي التركي.

ورغم عودة العلاقات مع موسكو الى طبيعتها في حزيران/يونيو ورفع العقوبات على السفر الصيف الماضي تراجع عدد السياح الروس الى تركيا 83,63% الشهر الماضي مقارنة مع الشهر نفسه العام الماضي.

وفي آب/اغسطس 2015 كان العدد الاجمالي للسياح الروس 640 الفا لكن العدد للشهر نفسه العام الحالي كان 105 الاف في ضربة الى السياحة في تركيا.

الا ان استئناف رحلات الشارتر الى المنتجعات التركية مطلع الشهر الحالي قد يساهم في ارتفاع عدد السياح الروس.

وتراجع عدد السياح خلال آب/اغسطس من المانيا ب34,5% في حين ان عدد الزوار من ايران انخفض 32%.

وفي احصاءاتها الاخيرة التي نشرت الثلاثاء اشارت مجموعة توماس كوك البريطانية للرحلات المنظمة الى طلب كبير لمعظم الوجهات السياحية باستثناء تركيا.

وقال بيتر فرانكهاوسر المدير التنفيذي للمجموعة في بيان ان الشركة سجلت تراجعا في الحجوزات ب4% بسبب تركيا "حيث لا يزال الطلب غير مستقر".

 

×