منظمة التجارة العالمية تخفض توقعاتها لنمو التجارة العالمية في 2016

خفضت منظمة التجارة العالمية بشكل كبير الثلاثاء تقديراتها لنمو التجارة العالمية في العالم في 2016، محذرة من انه سيكون "الابطأ منذ الازمة المالية".

وتفيد التقديرات الاخيرة للمنظمة ان التجارة العالمية ستسجل نموا نسبته 1,7 بالمئة هذه السنة، اي اقل بشكل واضح من النمو الذي كان مقدرا ب2,8 بالمئة في نيسان/ابريل.

وقالت منظمة التجارة في بيان ان هذا التباطؤ "يأتي بعد انخفاض اكبر مما كان متوقعا في حجم تجارة البضائع في الفصل الاول (-1,1 بالمئة من فصل الى آخر وفق معدل الصادرات والواردات المصححة للتبدلات الموسمية)، وانتعاش اقل مما كان متوقعا في الفصل الثاني (+0,3 بالمئة)".

وترى المنظمة ان السبب هو خصوصا تباطؤ نمو اجمالي الناتج الداخلي والتجارة في الاقتصادات النامية مثل الصين والبرازيل وكذلك اميركا الشمالية.

وخفضت المنظمة تقديراتها للعام 2017 ايضا مشيرة الى ان نمو التجارة سيتراوح بين 1,8 بالمئة و3,1 بالمئة، مقابل 3,6 بالمئة في التقديرات السابقة.

ونقل البيان عن المدير العام للمنظمة روبرتو ازيفيدو ان "التباطؤ المدهش لنمو التجارة خطير ويفترض ان يشكل ناقوس خطر". واضاف ان "ما يثير القلق خصوصا هو العداء المتزايد للعولمة".

من جهة اخرى، تتوقع المنظمة ان يرتفع اجمالي الناتج الداخلي الواقعي في العالم بنسبة 2,2 بالمئة في 2016.

وتدل مؤشرات عديدة الى تحسن التجارة العالمية في النصف الثاني من العام بما في ذلك حركة مرافئ الحاويات او زيادة طلبيات التصدير في الولايات المتحدة.     

وقالت المنظمة "لكن عددا من الشكوك يحيط بآفاق بقية السنة والسنة المقبلة بينها التقلبات المالية الناجمة عن التغييرات التي تطال السياسة النقدية للدول المتطورة (...) والآثار الممكنة للتصويت على خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي".

 

×