"اتش بي انك" تشتري خدمة آلات الطباعة من "سامسونغ" في مقابل اكثر من مليار دولار

"اتش بي انك" تشتري خدمة آلات الطباعة من "سامسونغ" في مقابل اكثر من مليار دولار

أعلنت شركة "هيولت باكارد انك" (اتش بي انك) عن إتمام صفقة لشراء قسم الآلات الطابعة في مجموعة "سامسونغ إلكترونيكس" في مقابل 1,05 مليار دولار، في مسعى إلى إطلاق جيل جديد من هذه الآلات.

ولا يزال ينبغي أن تحصل هذه العملية على الضوء الأخضر من السلطات الأميركية المعنية بشؤون المنافسة قبل إتمامها "خلال السنة المقبلة"، على ما جاء في بيان صادر عن "اتش بي".

ومن المرتقب ان تستثمر "سامسونغ" بعد ذلك 100 إلى 300 مليون دولار في شركة "اتش بي".

وهي أكبر صفقة تجريها "اتش بي انك" منذ تأسيسها سنة 2015 على خلفية انقسام أنشطة مجموعة "اتش بي" الأميركية إلى قسمين أحدهما للحواسيب وثانيهما لآلات الطباعة. ويعاني القسم الثاني من تراجع شديد، فقد انخفضت مبيعات المحابر بنسبة 18 % وتلك الخاصة بالآلات بمعدل 10 %، وذلك بين أيار/مايو وحزيران/يونيو.

وتعول "اتش بي انك" خصوصا على محفظة آلات الطباعة المتعددة الاستخدامات "ايه 3" التي طورتها "سامسونغ"، فضلا عن منتجات تسهل الطباعة بواسطة أجهزة محمولة ونظام الحوسبة السحابية.

ومن شأن هذه الصفقة أن تعزز أيضا الشراكة التي أقامتها المجموعة الأميركية مع "كانون" في مجال آلات الطباعة العاملة بالليزر.

ومع هذه الصفقة، تكون "اتش بي" قد استحوذت على حوالى 6500 براءة تابعة لـ "سامسونغ".

واعتبرت هذه الأخيرة أنه من شأن "هذه العملية أن تسمح للشركة بإنعاش مجال الطباعة الذي تقدر سوقه بحوالى 55 مليار دولار".

 

×