الرئيس الصيني يستقبل نظيره الفرنسي فرنسوا هولاند في هانغتشو

هولاند يحدد اولوياته في قمة مجموعة العشرين

حدد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند بعيد وصوله الاحد الى هانغتشو في الصين، اولوياته بالنسبة الى اخر قمة يشارك فيها لمجموعة العشرين خلال ولايته، وفي مقدمها المصادقة "في اسرع وقت" على اتفاق المناخ والتصدي لتمويل الارهاب وللملاذات الضريبية.

وقال هولاند امام الصحافيين ان "فرنسا تؤيد العولمة، لكن شرط ان يتم تنظيمها، ان يكون هناك مبادىء، معايير، وخصوصا بالنسبة الى البيئة والمجال الاجتماعي".

ولمح مجددا الى رفضه التوصل سريعا الى اتفاق للتبادل الحر بين الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي، وذلك بعدما نبه الى انه لا يمكن بلوغه قبل نهاية 2016 باعتقاد فرنسا.

واضاف "لن اقبل اذن باتفاقات تجارية لا تكون مستندة الى هذه المبادىء (...) نعم للانفتاح، نعم للتبادلات، ولكن وفق شروط ومبادىء".

وفي وقت سابق، اكد رئيس المفوضية الاوروبية جان كلود يونكر الموجود ايضا في هانغتشو ان بروكسل "ستواصل التفاوض" مع الولايات المتحدة.

من جهة اخرى، اكد هولاند ان اولويته الاولى هي المصادقة بحلول نهاية العام على الاتفاق العالمي حول المناخ الذي تم التوصل اليه في كانون الاول/ديسمبر في باريس.

وقال في هذا الصدد "لقد حققنا نجاحا اول ما دامت الولايات المتحدة والصين، وهما اكبر منتجين (لثاني اكسيد الكربون)، اعلنتا المصادقة (على الاتفاق) قبل ان تبدأ قمة مجموعة العشرين"، داعيا "الدول الكبرى" الاخرى الى الاحتذاء بهما.

واضاف ان "الاولوية الثانية" تكمن في "ان نكون قادرين، في مكافحة الارهاب، على تجنب ثغرات في النظام المالي".

واوضح ان الاولوية الثالثة لفرنسا هي "مكافحة الملاذات الضريبية والتهرب الضريبي" عبر وضع "لائحة بالملاذات الضريبية" يجب ان تصادق عليها مجموعة العشرين.

وعلى هامش القمة، سيلتقي هولاند مجموعة من القادة الاجانب بينهم الرئيس الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والرئيس الاسترالي مالكولم تورنبول وولي ولي العهد السعودي محمد بن سلمان والرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وسيلتقي الرئيسان الفرنسي والروسي الاحد في الساعة 22,30 (14,30 ت غ) على ان يكرر هولاند امام بوتين ان لا "حل عسكريا" للنزاع السوري بل "سياسي".

وستكون سوريا ايضا في صلب لقاء مع الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الذي يمكن ان ينضم اليه مسؤولون اوروبيون اخرون.

ومساء الاثنين، يستقبل الرئيس الصيني شي جينبينغ نظيره الفرنسي اثر القمة.

 

×