محطة يوروستار في بروكسل

تأثير "ضئيل" لليوم الاول من اضراب يوروستار

بدأ قسم من موظفي يوروستار الجمعة اضرابا يستمر سبعة ايام موزعة على عطلتي نهاية اسبوع، للاحتجاج على ظروف العمل، لكن تأثيره كان "ضئيلا" على الزبائن، كما اعلنت شركة السكك الحديد الفرنسية البريطانية.

وألغيت رحلة ذهاب واياب بين لندن وبروكسل الجمعة، فيما واصلت القطارات الثمانية والعشرون الاخرى التي تنطلق من العاصمة البريطاينة، القيام برحلاتها.

ومن المتوقع ان تكون خدمات النقل طبيعية السبت، وألغيت رحلات اربعة قطارات بين باريس ولندن الاحد، واثنتان الاثنين، كما قالت يوروستار.

وقال متحدث باسم الشركة "فلنكن واضحين، التأثير على خدماتنا سيكون ضئيلا، لأن اقل من 4% من القطارات ستتأثر، ولأن جميع الركاب سيتمكنون من السفر على قطارات اخرى".

ومن المقرر ان يستمر هذا الاضراب الاول بناء على دعوة من نقابة ار.ام.تي البريطانية حتى مساء الاثنين. وسينظم اضراب ثان من 27 الى 29 آب/اغسطس، ما لم يتوصل الطرفان الى اتفاق حتى ذلك الحين.

واعلن مايك كاش الامين العام للنقابة "سنلتقي هذا الصباح (الجمعة) وكل ما نطلبه هو احترام الاتفاقات".

وتأخذ نقابة "ار ام تي" (السكك الحديد واتحاد النقل البحري) على الادارة انها لم تحترم اتفاقا على ظروف العمل عقد في 2008.

وكان مايك كاش قال لدى توجيه الدعوة الى الاضراب ان "موظفينا على متن قطارات يوروستار يخضعون لساعات عمل صعبة، وقد طفح الكيل لان الادارة لا تحترم التزاماتها".

واضاف "لأعضائنا الحق في التوازن الدقيق بين عملهم وحياتهم الخاصة... وبات يتعين على يوروستار الحضور الى طاولة المفاوضات مع سلسلة من المقترحات التي تحترم اتفاقاتنا".

 

×