×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 64

صندوق النقد الدولي يرفض التعليق على اعتقال مديره بتهمة الاعتداء الجنسي

رفض صندوق النقد الدولي اليوم الأحد التعليق على اعتقال مديره دومينيك ستراوس كان، الفرنسي الجنسية بعد أن وجهت له شرطة مدينة نيويورك تهمة محاولة اغتصاب خادمة في فندق وقال إنه يعمل بشكل كامل، فيما دعا سياسيون فرنسيون إلى عدم التسرع في الحكم عليه على ستراوس كان.

وأصدرت مديرة العلاقات الخارجية في صندوق النقد الدولي كارولين أتيكسنون بياناً قالت فيه إن ستراوس كان "اعتقل في مدينة نيويورك وقد طلب استشارة قانونية وليس لدى صندوق النقد الدولي أي تعليق على القضية، وستحال كلّ الاستفسارات إلى محاميه الشخصي والسلطات المحلية".

وقالت إن صندوق النقد الدولي سيبقى يعمل بشكل كامل.

وقالت الشرطة في مدينة نيويورك اليوم الأحد إنها وجهت تهمة محاولة الاغتصاب والاحتجاز غير القانوني لستراوس كان.

وكانت شرطة نيويورك قد اعتقلت في وقت متأخر من أمس السبت ستراوس كان، الفرنسي الجنسية لاشتباه باعتدائه جنسياً على خادمة في فندق.

وذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" إن شرطة نيويورك اعتقلت ستراوس كان (62 عاماً) فيما كان يهم بأن يستقل طائرة في مطار جون كنيدي الدولي متوجهة إلى باريس.

ونقلت شبكة "سي أن أن" عن نائب مفوض شرطة نيوويرك بول براون إن ستراوس كان خرج عارياً حين دخلت خادمة في الفندق لتنظيفها، وحاول أن يفرض نفسه عليها غير أنها تمكنت من الهرب باتجاه مكتب الاستقبال.

وأوضح براون أن ستراوس كان، كان قد غادر الفندق قبل أن تصل الشرطة وترك هاتفه الخليوي خلفه، ونقلت المرأة إلى المستشفى حيث خضعت للعلاج من إصابات ثانوية.

وقال مسؤولون إن عنصرين من الشرطة في مطار جون كنيدي صعدا على متن الطائرة التي كان يستقلها ستراوس كان واقتاداه إلى الخارج بدون أن يقاوم.

وكان ستراوس كان قد تورط بفضيحة جنسية في تشرين الأول/أكتوبر عام 2008 بسبب علاقة مع موظفة، غير أن تحقيقاً أشار إلى أن العلاقة كانت برضا الطرفين.

يشار إلى إن ستراوس كان يعتبر من أبرز المرشحين عن الحزب الاشتراكي الفرنسي لمواجهة الرئيس نيكولا ساركوزي في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

ويذكر أن ستراوس كان متزوجا من مقدمة برامج تلفزيونية.

وفي فرنسا، قال جان ماري لوغوان، الذي يعتبر المتحدث باسم ستراوس كان وأبرز المقربين منه في مقابلة مع إذاعة "أوروبا 1" إن الاعتقال شكل له صدمة"،

ودعا إلى عدم التسرع قبل الاستماع إلى وجهة نظر ستراوس كان، واعتبر أن ما حدث "لا يشبهه".

من جهتها، قالت المرشحة السابقة للانتخابات الرئاسية عن الحزب الاستراكي سيغولين رويال إنه يحق لستراوس كان بقرينة البراءة مثل كلّ المواطنين ودعت إلى عدم تحويل المسألة إلى ورقة في السياسية الداخلية الفرنسية.

وقالت "لم يحن الوقت للتعليق على العواقب على الحياة السياسية".

من جهتها، اعتبرت مارين لو بان، زعيمة الجبهة الوطنية في مقابلة على إذاعة "ار تي أل" أن اعتقال سترواس كان شوه صورته كمرشح محتمل للرئاسة.

×