×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 64

تراجع أرباح "تويوتا" بنسبة 77% في الربع الرابع

قالت شركة صناعة السيارات الأولى عالميا "تويوتا موتورز" اليوم الأربعاء أن أرباحها المحققة خلال الشهور الثلاثة الأولى من العام الجارى تراجعت بنسبة 77% تأثرا بالزلزال المدمر الذي ضرب شمال شرقي البلاد في الحادي عشر من مارس/آذار الماضي وأثر بشكل سيئ على إنتاج الشركة ومبيعاتها.

 

وحققت الشركة أرباحا صافية قدرها 25.4 مليار ين "حوالي 314 مليون دولار" خلال تلك الفترة المنتهية في الحادي والثلاثين من مارس/آذار، وبأقل كثيرا عن توقعات المحللين عند 104 مليارات ين.

أما الأرباح التشغيلية فتراجعت بنسبة 52% إلى 46.1 مليار ين "حوالي 570 مليون دولار" وبأقل كثيرا من توقعات المحللين عند 94.6 مليار ين.

كما تراجعت المبيعات بنسبة 12% إلى 4.64 تريليون ين وهو الأمر الذي يصب في صالح منافستيها اللتين تحتلان المرتبة الثانية والثالثة عالميا "جنرال موتورز" و"فولكس فاجن"، حيث من المنتظر أن تحقق الشركتان مكاسب كبيرة في الولايات المتحدة والصين وأوروبا بسبب تراجع مبيعات "تويوتا" المتوقع خلال كامل عام 2011.

وفيما يتعلق بكامل أرباح العام المالي المنتهي في مارس/آذار فقد تضاعفت إلى 408.1 مليار ين "حوالي خمسة مليارات دولار" ارتفاعا من 209.4 مليار ين العام الماضي.

ويأتي زلزال الحادي عشر من مارس/آذار كي يكون بمثابة ضربة قاسية للشركة اليابانية التي عانت خلال عام 2010 من عمليات استدعاء موسعة شملت أكثر من عشرة ملايين سيارة بسبب التسارع غير المقصود ومشاكل أخرى، فضلا عن القضايا العديدة التي رُفعت ضدها في المحاكم الأمريكية والتي أثرت في النهاية على سمعتها كشركة عالمية.

وقد اتضح أثر الزلزال المدمر بشكل لافت على مبيعات الشركة داخل اليابان خلال شهر أبريل/نيسان والتي عانت تراجع بلغ 69%، في الوقت الذي تكافح فيه من أجل استعادة عجلة الإنتاج بشكل طبيعي داخل مصانعها التي استأنفت العمل بنصف طاقتها في الثامن عشر من أبريل/نيسان، حيث تم إغلاق جميع مصانع الشركة في اليابان لمدة أسبوعين عقب وقوع الزلزال.

وتتوقع "تويوتا" أن يعود إنتاجها داخل اليابان إلى وضعه الطبيعي على مراحل اعتبارا من يونيو/حزيران القادم بدلا من يوليو/تموز.

 

×