الاتحاد الاوروبي يبسط قواعد المنشأ أمام صادرات الاردن

الاتحاد الاوروبي يبسط قواعد المنشأ أمام صادرات الاردن

اعلن الاتحاد الاوروبي والاردن الاربعاء الاتفاق على تبسيط قواعد المنشأ لصادرات المملكة الى الاتحاد الذي سيقدم كذلك نحو 100 مليون دولار لقطاع الطاقة المتجددة من اجل تخفيف اعباء استقبال اللاجئين السوريين في المملكة.

ووصف رئيس الوزراء الاردني هاني الملقي الاتفاق في مؤتمر صحافي في عمان بانه "خطوة مهمة"، مؤكدا ان "18 منطقة صناعية وتنموية و50 صناعة ستتمتع بامتيازات اضافية وفقا للاتفاق".

من جهته، اوضح وزير التخطيط والتعاون الدولي عماد فاخوري ان "صادراتنا الى الاتحاد الاوروبي كانت العام الماضي 200 مليون دولار بينما صادرات الاتحاد الى الاردن نحو 4,5 مليار دولار، هناك فجوة بأكثر من 3 مليار دينار اردني (4,2 مليار دولار)".

واضاف "من المهم جدا ان نرفع صادراتنا الى الاتحاد الاوروبي".

واشار الى ان "75% من الوظائف في المناطق الصناعية المستفيدة من الاتفاق ستكون للاردنيين (...) وسيشكل العنصر السوري في اول عامين 15% ويرتفع الى 25% في السنة الثالثة".

ويشمل الاتفاق الالبسة والاجهزة الكهربائية والادوية والاسمدة والصابون والاسمنت ومصنوعات خشبية وجلدية.

وقال فاخوري ان الجانبين اتفقا على "+العقد بين الاردن والاتحاد الاوروبي+ الذي يمثل وثيقة تفصيلية واداة تنفيذية تحدد الالتزامات المتبادلة والدعم الذي سيقدمه الاتحاد للاردن والاصلاحات المطلوبة".

واشار الى ان الاتحاد تعهد من خلاله بتوفير "حد ادنى من المساعدات الاعتيادية الاضافية كمنح وقروض ميسرة ومساعدات انسانية بقيمة 747 مليون يورو للعامين 2016 و2017".

ووقع الجانبان خلال المؤتمر الصحافي اتفاق منحة اوروبية بقيمة 90 مليون يورو (نحو 100 مليون دولار) من مساعدات عام 2015، لدعم الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة.

ويشمل الاتفاق انشاء محطة توليد كهرباء من الطاقة الشمسية بطاقة 5 ميغاواط، وتركيب 2000 سخان شمس وتركيب 1000 نظام كهروضوئي على اسطح المنازل والمؤسسات العامة في مناطق ريفية.

وقال سفير الاتحاد الاوروبي اندريا ماتيو فونتانا ان "القرارات التي وصلنا لها مهمة جدا للوصول الى مستوى جديد من العلاقات الثنائية".

واضاف ان "ذلك يكون من خلال العمل المشترك على التنمية الاقتصادية في الاردن ومساعدة المملكة على مواجهة تبعات الازمة السورية وتطبيق التزاماتنا التي تعهدنا بها في مؤتمر لندن".

ويستضيف الاردن، بحسب الامم المتحدة، اكثر من 630 الف لاجئ سوري مسجلين، فيما تقول السلطات ان عددهم يقارب 1,3 مليونا اذ اغلب اللاجئين غير مسجلين لدى الامم المتحدة.

وكان الاتحاد الاوروبي تعهد خلال مؤتمر للمانحين في لندن في شباط/فبراير الماضي بدعم الاردن لمواجهة أزمة اللجوء السوري وخلق فرص عمل للاردنيين والسوزريين.

وتقول عمان ان الكلفة التي تحملها الاردن نتيجة الازمة السورية وصلت الى 6,6 مليارات دولار منذ اندلاع الازمة السورية عام 2011، وان الاردن يحتاج الى ثمانية مليارات دولار اضافية للتعامل مع هذه الازمة حتى عام 2018.

 

×