ارتفعت قيمة أسهم "نينتندو" بنسبة 14 % الثلاثاء في بورصة طوكيو، لتبلغ زيادتها الإجمالية حوالى 120 % منذ انتشار حمى لعبة "بوكيمون غو" في العالم

"نينتندو" تتخطى "سوني" في البورصة اثر ارتفاع اسهمها بدفع من "بوكيمون غو"

ارتفعت قيمة أسهم "نينتندو" بنسبة 14 % الثلاثاء في بورصة طوكيو، لتبلغ زيادتها الإجمالية حوالى 120 % منذ انتشار حمى لعبة "بوكيمون غو" في العالم.

وباتت قيمة الشركة في البورصة تتخطى قيمة منافستها "سوني" مع بلوغها عتبة 4500 مليار ين (39 مليار يورو).

وعند اغلاق التبادلات، وصل سهم "نينتندو" إلى 31770 ين (زيادة بنسبة 14,36 %)، أي أكثر من ضعف القيمة المسجلة له في 6 تموز/يوليو عشية إطلاق لعبة "بوكيمون غو".

ولم يطور مهندسو "نينتندو" هذه اللعبة لكن المجموعة اليابانية قدمت الدعم لشركة "ذي بوكيمون كومباني" التابعة لها ولاستوديوهات "نيانتيك" بغية إعدادها.

ومع أن الشركة ليست منخرطة مباشرة في تصميمها، يتوقع المحللون أن يعزز الرواج الكبير للتطبيق نشاطات "نينتندو" في مجال الأجهزة المحمولة ويوسع قاعدة جمهورها.

وأطلقت لعبة "بوكيمون غو" بداية في ثلاثة بلدان هي الولايات المتحدة وأستراليا ونيوزيلندا قبل طرحها في أوروبا في 13 تموز/يوليو. وهي باتت منذ عطلة نهاية الأسبوع الأخير متاحة في 26 بلدا جديدا لكنها لم تسوق بعد في اليابان.

وتقوم هذه اللعبة التي تم تحميلها ملايين المرات على تقنية الواقع المعزز التي تضيف عناصر افتراضية الى العالم الحقيقي الذي يظهر عبر الكاميرات الموجودة في الهواتف الذكية. وهي تستخدم خاصية تحديد الموقع الجغرافي للسماح لمستخدميها بالعثور على كائنات "بوكيمون" الصغيرة ذات الأشكال المتعددة والقوى السحرية المختلفة والتي حققت نجاحا كبيرا قبل ما يقرب من عقدين.

وساهمت حمى "بوكيمون" أيضا في زيادة سهم  فرع "ماكدونالدز" في اليابان حيث تقدم منذ الجمعة دمى على شكل شخصيات اللعبة مع وجبات "هابي ميل" للصغار.

 

×