على احد شواطئ لارنكا في 14 مايو 2016

رقم قياسي من السائحين وصلوا الى قبرص في يونيو

سجلت قبرص وصول عدد قياسي من السائحين في حزيران/يونيو، لانها تعتبر بلدا آمنا في منطقة تشهد اعتداءات ارهابية، كما اعلنت السلطات الاثنين.

وفي اطار اقتصادي مؤات، وصل نحو 413  الف سائح الشهر الماضي، كما ذكرت المنظمة القبرصية للسياحة.

واضافت "هذا افضل شهر حزيران/يونيو في تاريخ السياحة في قبرص. وبالتالي، هذه ثاني افضل ارقام على الاطلاق منذ ارقام تموز/يوليو  (نحو 414 الفا و500 سائح)".

وفي حزيران/يونيو 2016، ارتفع عدد الواصلين 22،6% بالمقارنة مع الفترة نفسها العام الماضي.

وازداد عدد السائحين البريطانيين، ابرز الوافدين الى الجزيرة، 21،1% من خلال وصول 148 الفا و812 شخصا في حزيران/يونيو. اما عدد السائحين الروس فشهد ارتفاعا بلغ 41،6% الى 127 الفا و244 زائرا.

وللسنة الرابعة عشرة على التوالي، تشهد قبرص ارتفاع عدد الواصلين، من خلال 2،65 مليون مسافر بالاجمال في 2015. ويتوقع المسؤولون عن القطاع وصول ثلاثة ملايين هذه السنة.

 والجزيرة المتوسطية المحاطة ببلدان مأزومة مثل تركيا ومصر وتونس، سجلت ارتفاعا على صعيد العائدات المتصلة بالسياحة، بنسبة 4،4% في 2015، وهذه افضل عائدات للقطاع منذ 2001.

وبعد خطة انقاذ ب 10 مليارات يورو في اذار/مارس 2013 لنجدة اقتصادها المنهار ومصارفها المتعسرة، استعادت قبرص طريق النمو في 2015 بعد اربع سنوات من الركود القوي. وخرجت قبرص من برنامج التعويم في اذار/مارس، وقد هنأتها الجهات الدائنة على انتعاشها.

وتشكل العائدات السياحية لقبرص، العضو في الاتحاد الاوروبي، حوالى 12% من اجمالي ناتجها المحلي.

ولا تشمل الارقام الرسمية للسياحة الجزء الشمالي المحتل للجزيرة المقسومة منذ 1974 بسبب الاجتياح التركي.