تولى جوزيه مانويل بوروز رئاسة المفوضية الاوروبية بين 2004 و2014

هولاند يعتبر التحاق باروزو بغولدمان ساكس غير مقبول اخلاقيا

اعتبر الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الخميس التحاق الرئيس السابق للمفوضية الاوروبية جوزيه مانويل باروزو ببنك الاعمال الاميركي غولدمان ساكس غير مقبول اخلاقيا.

وطلبت فرنسا الاربعاء من رئيس وزراء البرتغال السابق الذي تولى رئاسة المفوضية الاوروبية لعشر سنوات حتى 2014 العدول عن العمل مع هذه البنك.

وقال هولاند خلال لقائه التلفزيوني التقليدي بمناسبة عيد فرنسا الوطني في 14 تموز/يوليو "لست انا من اختار باروزو، البعض فعل ذلك". وساهم رئيسا فرنسا السابقان جاك شيراك ونيكولا ساركوزي في تعيين باروزو رئيسا للمفوضية.

واضاف هولاند ان باروزو "ترأس المفوضية عندما حصلت الازمة الناجمة عما يسمى الرهن العقاري والتي كان غولدمان ساكس (متورطا) فيها. غولدمان ساكس الذي نجده ايضا في قضية (ديون) اليونان لانه هو الذي نصح اليونانيين وتستر على (الحسابات العامة) التي سلمتها اليونان قبل سنوات الى الاتحاد الاوروبي".

وتابع "وبعد سنوات يبلغنا ان باروزو يريد ان يلتحق بغولدمان ساكس؟ هذا ممكن قانونيا ولكن اخلاقيا، هذا مؤذ، هذا غير مقبول اخلاقيا".

ودعا مسؤولون اوروبيون اخرون باروزو الى العدول عن تولي المنصب، وبروكسل الى تغيير القواعد المطبقة على المفوضين السابقين باعتبار ان التعيين في مصلحة "اعداء اوروبا".

ويفترض ان يتولى باروزو منصب الرئيس غير التنفيذي للفرع الدولي لمجموعة غولدمان ساكس الاميركية في لندن ومستشار للمجموعة في حين يخشى من تداعيات بريكست على القطاع المصرفي.