المفوض الاوروبي للشؤون الاقتصادية بيار موسكوفيسي

موسكوفيسي يعتبر ان اقتراح بريطانيا خفض الضريبة على الشركات "ليس فكرة جيدة"

صرح المفوض الاوروبي للشؤون الاقتصادية بيار موسكوفيسي الثلاثاء ان اقتراح وزير المال البريطاني جورج اوزبرون خفض الضريبة على الشركات الى اقل من 15 بالمئة لمواجهة اثار خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي ليس "مبادرة جيدة". 

وقال لاذاعة "راديو كلاسيك" الفرنسية "يجب ألا نضع انفسنا في تنافس ضريبي مستفحل في ما بيننا، او في عملية اغراق نقدي". 

واضاف ان اقتراح اوزبورن اذا ما تحقق "فهو يعني ايضا فقدان إيرادات كبيرة للغاية بالنسبة الى وزارة الخزانة البريطانية، في مرحلة تشهد اصلا عجزا مرتفعا جدا في بريطانيا".

وتابع موسكوفيسي "سأنتظر حتى يصبح لدى حزب المحافظين زعيم حقيقي، ولن يكون (جورج اوزبورن) من سيضع الموازنة المقبلة لبريطانيا".

وكان اوزبورن اعلن عزمه على خفض الضرائب على الشركات بشكل كبير، سعيا لامتصاص صدمة خروج البلد من الاتحاد الاوروبي، وما يواكب ذلك من مخاطر حصول تباطؤ اقتصادي وصولا الى الانكماش.

وحذر اوزبورن في  مقابلة اجرتها معه صحيفة "فايننشال تايمز" من ان بريطانيا تحتاج من اجل مواجهة صعوبات الخروج من الاتحاد الاوروبي الى "اقتصاد يتمتع بقدرة تنافسية فائقة"، وافضل وسيلة لتحقيق ذلك بنظره هي خفض الضرائب على الشركات.

واكدت صحيفة اوساط الاعمال ان الوزير البريطاني يريد خفض الضرائب الى ما دون عتبة 15%، وهو ما اكدته وزارة المالية لوكالة فرانس برس. 

وكان من المتوقع بالاساس خفض هذه الضريبة البالغة حاليا 20%، الى 17% بحلول 2020، لكن اوزبورن يعتزم المضي ابعد ليثبت ان بلاده تبقى "مفتوحة امام الشركات".

وقال موسكوفيسي ان استقالة نايجل فاراج من رئاسة حزب الاستقلال المناهض للاتحاد الاوروبي "يثبت ان انصار خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي لم يعرفوا الى اين هم ذاهبون، وانه لم تكن لديهم خطط لليوم التالي".

وتابع "اقول ايضا لمن يفكر بإجراء استفتاء في فرنسا، ان الاستفتاء يجرح ويحرق ويؤدي الى الانقسام ولا يوصل الى حلول".