كارثة زلزال اليابان تدفع 66 شركة للإفلاس بنهاية الشهر الماضي

قالت وكالة أبحاث ائتمانية اليوم الجمعة إن زلزال 11 مارس الماضي وأمواج تسونامي العاتية تسببت في انهيار 66 شركة يابانية بنهاية أبريل.

لكن مؤسسة "تيكوكو داتابنك" قالت في بيان إن 10 شركات فقط من أصل 66 كانت موجودة في المناطق الأكثر تضررا وهي مقاطعات إيوات ومياجي وفوكوشيما، بينما "تضررت بشكل غير مباشر" 90% منها بفعل الكارثة.

وقالت الوكالة إن 20 شركة أو ما يوازي 30.3% أشهرت إفلاسها بسبب المشاعر الجماعية للسيطرة على النفس بين أوساط المستهلكين اليابانيين عقب الكارثة.

ومع تقدير الكارثة ومعاناة الضحايا، بدأ الكثير من اليابانيين في تقليل الإنفاق، ما شكل ضربة للاقتصاد.

ومن حيث التصنيف، شكلت الفنادق العدد الأكبر مع إفلاس ثمانية فنادق، تليها شركات الإعلانات وشركات تنظيم المناسبات والحفلات.

وتسبب انهيار 66 شركة إلى تشريد 1229 عاملا مع بلوغ إجمالي التزاماتهم المالية 37.13 مليار ين (461 مليون دولار). وكان من بين 66 شركة، هناك 27 شركة صغيرة بعدد عاملين يبلغ 5 أو أقل.

وقالت "تيكوكو" إن العدد الكلي لانهيار الشركات كان حوالي ثلاثة أمثال المستوى بعد شهر ونصف الشهر على زلزال كوبي عام 1995.

وأضافت الوكالة أن العدد الفعلي قد يكون أكبر بكثير نظرا لأن الصورة الكلية عن الأضرار بالنسبة للشركات في الأقاليم التي ضربتها الكارثة يصعب حصرها.

وخلف زلزال 11 مارس أكثر من 14 ألفا و800 قتيل ، وفقد حوالي 10 آلاف و200 شخص وذلك وفقا لأحدث بيانات الشرطة.

×