اعلن مصرف انكلترا المركزي انه يمكن ان يتخذ قرارات لاضفاء الليونة على سياسته النقدية هذا الصيف لمواجهة آفاق اقتصادية "متدهورة" بعد قرار البريطانيين مغادرة الاتحاد الاوروبي

الافاق الاقتصادية "متدهورة" في بريطانيا حسب راي حاكم مصرف انكلترا المركزي

اعلن حاكم مصرف انكلترا المركزي مارك كارني الخميس ان المصرف يمكن ان يتخذ قرارات لاضفاء الليونة على سياسته النقدية هذا الصيف لمواجهة آفاق اقتصادية "متدهورة" بعد قرار البريطانيين مغادرة الاتحاد الاوروبي.

وقال كارني "من وجهة نظري، وانا لا استبق رأي اعضاء اخرين مستقلين في لجنة السياسة النقدية لمصرف انكلترا المركزي، ان الافاق الاقتصادية متدهورة، وقد يكون من الضروري اتخاذ اجراءات لاضفاء الليونة على الوضع النقدي هذا الصيف".

وادى كلام المسؤول البريطاني الى انخفاض فوري لسعر الجنيه الاسترليني وارتفاع اسهم بورصة لندن، حيث يتوقع المستثمرون خفض نسب الفوائد.

وكرر كارني القول انه يتوقع ان يغير تصويت البريطانيين لصالح الخروج من الاتحاد الاوروبي بشكل كبير توقعات النمو والتضخم البريطانيين.

ومن المتوقع ان تعقد لجنة السياسة النقدية لمصرف انكلترا المركزي اجتماعا في الرابع عشر من تموز/يوليو لمتابعة التطورات، على ان يتضمن التقرير الفصلي للمصرف حول التضخم والنمو في آب/اغسطس المقبل دراسة كاملة عن الوضع مرفقة بتوقعات جديدة.

وقال حاكم المصرف ايضا ان "الشكوك حول وتيرة وحجم وعمق التغيرات (التي ستنتج عن الخروج من الاتحاد الاوروبي) يمكن ان تلقي بثقلها على آفاقنا الاقتصادية لبعض الوقت".

وكرر المسؤول المالي قوله ان المصرف المركزي مستعد لضخ 250 مليار جنيه استرليني من الاموال الاضافية في السوق في حال كان ذلك ضروريا.