فولكس فاجن

تسوية فولكس فاجن لفضيحة العوادم في أمريكا تكبدها ما يصل إلى 14.7 مليار دولار

وافقت شركة فولكس فاجن الألمانية للسيارات على دفع ما يصل إلى 14.7 مليار دولار لتسوية فضيحة العوادم في الولايات المتحدة وتشمل تكاليف استدعاء سياراتها المتضررة والتعويضات التي ستدفعها للعملاء المتضررين والغرامات المالية من قبل الدولة وذلك حسبما جاء في وثيقة قدمها ممثلو الادعاء لمحكمة سان فرانسيسكو اليوم الثلاثاء.

وذكرت الشركة الألمانية أنها ستشتري أو تقوم بتعديل حوالي 480 ألف سيارة ديزل مزودة بمحرك سعته لترين متضررة من الفضيحة، مع تقديم تعويض مالي لأصحاب السيارات بسبب المشكلات التي تعرضوا لها.

وقال ماتياس موللر الرئيس التنفيذي لشركة فولكس فاجن في بيان "نتعامل مع التزامنا بتصحيح الأمور بجدية شديدة ونعتقد أن هذه الاتفاقيات خطوة مهمة في هذا الاتجاه".

وأضاف "نعلم أنه مازال أمامنا الكثير الذي يجب أن نقوم به لكي نستعيد ثقة الشعب الأمريكي".

وتتضمن التسوية دفع فولكس فاجن 7ر2 مليار دولار لدعم مشروعات بيئية، في حين ستنفق الشركة الألمانية ملياري دولار إضافية على الأبحاث التي تستهدف تقليل العوادم.

من ناحيتها رحبت السلطات الأمريكية بالتسوية، وقالت جينا ماكارثي رئيسة وكالة الحماية البيئية الأمريكية إن التسوية "تستعيد حماية الهواء النظيف التي كانت فولكس فاجن قد انتهكتها بشكل صارخ".

أما كامالا هاريس المدعي العالم لولاية كاليفورنيا التي توجد فيها 32 ألف سيارة متضررة والتي انطلقت منها تحقيقات الفضيحة إن التسوية "علامة مميزة .. ليس فقط لضمان تعويض للعملاء الذين تعرضوا للخداع ولكن أيضا لإلزام فولكس فاجن بضخ استثمارات غير مسبوقة لحماية بيئتنا وتطوير تكنولوجيا نظيفة متقدمة".

ووفقا للتسوية ستعرض فولكس فاجن إعادة شراء السيارات التي تعمل بالديزل من طرز جيتا وباسات وجولف وبيتلز وأودي أيه3 والتي تم إنتاجها خلال الفترة من 2009 إلى 2015 بسعرها في أيلول/سبتمبر .2015 كما ستقدم الشركة قروضا حسنة للعملاء الذين تزيد قيمة ديونهم عن قيمة السيارة الآن.

وسيكون في مقدور السائقين الذين يستأجرون سياراتهم من فولكس فاجن إلغاء عقد الإيجار.

كما سيكون في مقدور أصحاب السيارات الاحتفاظ بها مع التزام الشركة بتعديلها لتتوافق مع معايير العوادم في الولايات المتحدة.

وتحتاج التسوية إلى موافقة القاضي تشارلز برير قبل أن تدخل حيز التطبيق. وينتظر أن يصدر القاضي قراره بهذا الشأن أواخر تموز/يوليو المقبل. عندها سيكون باستطاعة مقدمي الدعاوى قبول عرض التسوية.

كانت مجموعة فولكس فاجن وهي أكبر منتج سيارات في أوروبا قد اعترفت في أيلول/سبتمبر الماضي باستخدام برنامج كمبيوتر معقد في حوالي 11 مليون سيارة تعمل بالديزل (السولار) لتقليل كميات العوادم المنبعثة عن السيارات خلال الاختبارات مقارنة بالكميات الصادرة أثناء السير في ظروف التشغيل الطبيعية.

كانت فولكس فاجن قد أعلنت في وقت سابق رصد 18 مليار دولار لتغطية تداعيات الفضيحة بما في ذلك تداعيات الدعاوى القضائية في الولايات المتحدة وغيرها من الدول.

وكشف تقرير إعلامي أن فولكس فاجن تعتزم دفع تعويض يصل إلى سبعة الاف دولار لكل صاحب سيارة ديزل في الولايات المتحدة تضرر من فضيحة التلاعب في قيم العوادم.

يذكر أن فولكس فاجن كان يتعين عليها التوصل إلى حل توافقي مفصل في موعد أقصاه اليوم الثلاثاء والذي تنتهي معه المهلة التي منحها القاضي الأمريكي تشارلز برير للتصالح مع المدعين.

 

×